بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبة

مريم رجوي: على اوربا الاعتراف بالمقاومة الايرانية من اجل الديمقراطية وحكم الشعب

Imageقرار محكمة استئناف البريطانية الحازم القاضي بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب
رفضت محكمة استئناف البريطانية برئاسة قاضي القضاة فيليبس صباح اليوم طلب استئناف المقدم من قبل وزير الداخلية البريطاني في قرار لجنة استئناف المنظمات المحظورة (الـ بوئك) الصادر في 30 نوفمبر- تشرين الثاني 2007. وبهذا يصبح قرار الـ بوئك القاضي بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب نهائيا ولم يعد امكانية طلب الاستئناف مجدد.
وكانت الـ بوئك قد اعلنت بعد التحقيق مطول في الملف ان منظمة مجاهدي خلق الايرانية غير المتورطة في الارهاب وعلى ضوء هذا امرت الوزير الداخلية بتقديم لائحة الى البرلمان لرفع اسم مجاهدي خلق من القائمة واصفة قرار الوزير لابقاء المنظمة في القائمة بانه «غير شرعي» و«غير عقلاني».

وهنأت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة, الشعب الايراني, مجاهدي اشرف والسيد مسعود رجوي زعيم المقاومة الايرانية وجميع محبي العدالة والحرية لمناسبة صدور قرار محكمة الاستنئاف, وطالبت الحكومة البريطانية بوضع حد للظلم وانتهاك القانون والتزام بقرار المحكمة بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة المنظمات الارهابية فورا ورفع جميع القيود الناتجة من ادراجها في القائمة.
وقالت السيدة رجوي انه بعد قرار محكمة استئناف يجب على مجلس الاتحاد الاوربي ايضا شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة المنظمات الارهابية فوراً مؤكدة ان تسمية المنظمة بالارهابية من قبل الاتحاد الاوربي كانت قد جاءت اعتمادا على قرار وزير الداخلية البريطاني الاسبق. واضافت ان اي تعلل من قبل الحكومة البريطانية او الاتحاد الاوربي في شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب, يعتبر انتهاكا للقانون ورضوخ لمطلب الفاشية الحاكمة في ايران باسم الدين.
وقالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ان تهمة الارهاب الحقت خسائر فادحة للشعب الايراني والمقاومة الايرانية واسهمت الدول الغربية مع الملالي في قمع الشعب الايراني, وقيدت مقدرات المقاومة الايرانية وتحولت الى ذريعة لاعدام وتعذيب سجناء مجاهدي خلق. واوجدت الدول الغربية بهده التهمة رادعا جادا امام التغيير الديمقراطي في ايران. ان كل من بريطانيا والدول الاوربية مدينة بتقديم المعذرة للشعب الايراني لالصاقها هذه التهمة الفاضحة.
واكدت السيدة رجوى ان التغيير النظام على ايدي الشعب والمقاومة هو الطريق الوحيد لمواجهة تهديد السلام والامن في المنطقة والعالم, مضيفة على الدول الاوربية الاعتراف بمقاومة الشعب الايراني من اجل الديمقراطية وحكم الشعب.
ووصفت الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الاعضاء الـ  35 في مجلسي الاعوام والاعيان البريطانيين الذين تحدوا حظر مجاهدي خلق بانهم ضمير حي للشعب البريطاني الذين ثاروا ضد الظلم الذي تعرض له الشعب الايراني والمقاومة الايرانية,معربة عن شكرها وتقديرها لرافعي الشكوى في هذا الملف ولجميع النواب والحقوقيين والمحامين والشهود الذين بذلوا جهودا لرفع هذا الحظر طيلة السنوات.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
7 أيار- مايو 2008

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق