بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الرئيسة المنتخبة

مريم رجوي:

maryam.gifالانتفاضة في ذكرى 21 تموز تدل على عزم الشعب لتحقيق الديموقراطية وسلطة الشعب
حيت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية المواطنين والشباب المنتقضين في طهران والمدن الاخرى الذين تظاهروا احتفاءًا بذكرى انتفاضة 21 تموز 1962 لاهالي طهران في دعم الدكتور مصدق زعيم الحركة الوطنية في ايران. وخاطبتهم قائلة انكم بترديدكم شعارات «التحية لمصدق»و«الموت لخامنئي» وبمواجهتكم حرس الجهل والجريمة اظهرتم ارادة عموم الشعب الايراني لتحقيق الديموقراطية وسلطة الشعب وحتمية تحقيق المطلب الوطني الذي يعد مصدق الكبير رمزه التاريخي.

وجاء حضور المواطنين في شوارع ومختلف الساحات بطهران وفي ابن بابويه مقبرة شهداء 21 تموز في الوقت الذي كانت فيه قوات القمع لنظام الملالي سواء الحرس والبسيج او المتنكرين بالزي المدني وقوات الامن الداخلي وحرس الخاص وقوات المخابرات في حالة تأهب قصوى, منتشرة في المناطق الرئيسية للمدينة والتي كانت بممارسات همجية وعنيفة جدًا وانهالت على النساء والشباب بضرب مبرح بصدد منع اية حركة احتجاجية. واعتقلت مجموعات من المتظاهرين واصيب عدد آخرين بجروح.
ودعت الرئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الجميع للاسراع في مساعدة الجرحى وذوي المعتقلين وللتضامن معهم بهدف تخفيف محنتهم وآلامهم وحزنهم في فراق اعزائهم. وطالبت الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي والمفوض السامي لحقوق الانسان وسائر الاجهزة المعنية في الامم المتحدة وعموم المنظمات والهيئات المدافعة عن حقوق الانسان بادانة القمع الوحشي لمظاهرات الشعب واحالة ملف جرائم الفاشية الدينية الحاكمة في ايران الى مجلس الامن الدولي.
امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
21 تموز/ يوليو  2009
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق