بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الديني

دعم الجمعيات والاحزاب والشخصيات العراقية عن حضور مجاهدي خلق في العراق

Imageاصدرت رابطة آل بيت الفاطمي ومجلس سادات الفاطمي العلوي الهاشمي نيابة عن عشائر سادات الفاطمي في العراق ادانت تدخلات مؤامرات نظام الملالي في العراق مؤكدين دعمهم لحضور مجاهدي خلق في العراق.
وجاء في هذا البيان  : « ان عراقنا هو بيتكم والذي سيبقى عامرًا و متينًا و ستبقون فيه حتى الحرية و انتصاركم على الحكام الرجعيين في ايران …. اننا نعتبر الذين يتحدثون فى الصحف والفضائيات ضد مجاهدي خلق الابطال في العراق … هم عملاء للملالي الحاكمين في ايران».
و جاء في الفقرة الاخرى من هذا البيان مخاطبا مجاهدي خلق الايرانية: « اننا نقف معكم في خندق واحد من اجل تحرير ايران و اعمار مستقبلها و كذلك عراق حر وديمقراطي… يحفظكم الله ومدينتكم اشرف من اي اذٍ. عاشت ايران حرة مع دولة حكيمة برئاسة الرئيسة مريم رجوي».

وكتبت صحيفة السفير عن السيد محمد شهاب الدليمي المتحدث باسم جبهة مرام العراقية الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي: « ان مجاهدي خلق يعتبرون لاجئين سياسيين حسب القوانين الدولية. ولايمكن لاحد ان يلغي موقعهم كلاجئين سياسيين في العراق». كما كتبت صحيفة  الحقائق عن السيد الدليمي قوله: « اننا لن نسمح للنظام الايراني بالتدخل في القرارات العراقية. ان الحكومة العراقية ترفض بان انظام الايراني يطالب بطرد او قبول هذه الجهة او تلك. كما ان الشعب العراقي يرفض بقوة هذا التدخل لان الشعب العراقي يحظى بحق السيادة».
واكد الشيخ بركات فارس المحمود رئيس عشاير الزوبع في تصريحات له نشرتها صحيفة الحقائق بعد استذكاره دعم خمسة ملائين ومائتي ألف من العراقيين لمجاهدي خلق قائلا:«ان مجاهدي خلق لهم موقع هام في العراق. انهم اصحاب قضية ووطنيون. الامر فيما يتعلق بنا هو ان نحترمهم و نشيد بهم و ندعمهم».
و اكد الشيخ نزار حبيب الخيزران رئيس عشيرة العزة العراقية الذي نشرت صحيفة السفير تصريحاته قائلا:«ان مجاهدي خلق هم لاجئون سياسيون في العراق وفقا للقوانين الدولية. اننا نعتبرهم ضيوف للعراق. ونحن كعرب نعتبر مجاهدي خلق ضيوفنا و نفتخر باننا نستضيفهم في اراضينا».
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
14 ايلول  سبتمبر 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق