بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الديني

اعتراف وزير دفاع الملالي بمحاولة النظام للحصول على السلاح النووي

Imageوضرورة الإحالة العاجلة للملف إلى مجلس الأمن الدولي
خلال اعمال الدورة السابع عشرة للمؤتمر الداخلي لقادة ومسؤولي قوات الحرس, كشف العميد الحرسي مصطفى محمد نجار وزير الدفاع لنظام الملالي النقاب صراحة عن نوايا النظام لحيازة الأسلحة النووية. وفي تصريحات له في اجتماع خاص لقادة الحرس بثتها قناة شبكة خبر للنظام,

أكد نجار على حيازة الأسلحة النووية قائلاً ان حيازة السلاح النووي هي من صلب حق الشعب الإيراني ويجب أن يدافع النظام عن حقه الطبيعي هذا من خلال الحضور في الساحات الدولية.

وعقب نشر هذا الخبر حاول الحرسي نجار إلى تفنيده متسرعًا من خلال اتصال هاتفي بعد أن امتعظ عن تسريب خبر يتعلق بنقاشات جرت في إجتماع مغلق خاص للنظام من على شاشة تلفاز النظام.
واعقب السيد محمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة على ذلك قائلاً رغم ان سجل 18 عامًا من الخداع والتستر لنظام الملالي وما فضحت عنه المقاومة الإيرانية, يؤكدان محاولات النظام الدؤوبة للحصول على التسليح النووي, غير ان التصريحات التي أدلى بها المدعو نجار تكشف النقاب دون أن يترك اي مجال للشك عن نوايا الملالي المشؤومة وتضاعف ضرورة إحالة الملف النووي للنظام إلى مجلس الأمن الدولي بسرعة أكثر.

 

ان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يدعو الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى إحالة الملف النووي للنظام إلى مجلس الأمن الدولي دون اضاعة الوقت مطالبًا باتخاذ عقوبات ملزمة ضد الدكتاتورية الحاكمة بإسم الدين في إيران, ومنها فرض مقاطعة نفطية شاملة عليها. ويجب عدم فسح المجال لدكتاتورية الإرهاب الحاكمة بإسم الدين في إيران أن تصرف الإيرادات النفطية والرساميل الإيرانية ضد مصالح الشعب الإيراني أو انفاقها لصالح المشاريع النووية والإرهابية والتطرف الديني.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

16 إيلول / سبتمبر 2005

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق