بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الديني

استشهاد العالم الشيعي البارز وأمين عام حزب الوحدة الاسلامي في العراق,آية الله القاسمي

Imageبواسطة أيادي النظام الايراني
في الساعة الثامنة و النصف من صباح اليوم,إستشهد زعيم حزب الوحدة الاسلامي في العراق وأحد أبرز شخصيات الشيعة في هذا البلد وأحد أقوى معارضي جرائم وتدخلات الفاشية الدينية القائمة في ايران, آية الله محمد الموسوي القاسمي, بواسطة أيادي هذا النظام في العراق.
وقد إستشهد آية الله القاسمي صباح اليوم إثر انفجار عبوة ناسفة موجهة عن بعد, بينما كان يهِم في الدخول الى مكتبه الكائن في بلدة القاسم بالقرب من مدينة الحلة.
وكان آية الله القاسمي قد أدلى بالعديد من التصريحات كما أصدر الكثير من البيانات خلال الاسابيع القليلة الماضية,محذراً فيها من الأخطار الناجمة عن تدخلات النظام الايراني في العراق, كما أعلن مساندته لتواجد منظمة مجاهدي خلق الايرانية في العراق ولهذه  الاسباب, كان موضع حقد دفين من جانب نظام الملالي وتم تهديده بواسطة أيادي هذا النظام.

وكان حزب الوحدة الاسلامي بزعامة آية الله القاسمي قد أصدر في 25_ 8_ 2006 بياناً جاء فيه «في الوقت الذي يتساقط فيه الضحايا من الشعب العراقي بشكل فظيع نتيجة لتدخلات نظام الملالي من خلال أياديه…فإن طرح قضية تهجير مجاهدي خلق من العراق, يستهدف التغطية على تصاعد تدخلات النظام الايراني في العراق واداةً لصرف أنظار الرأي العام عن الموضوع الرئيسي للشعب ومما يعانيه. إن المجاهدين يمثلون النقيض للنظام الايراني وسداً منيعاً في وجه أرهابه و تطرفه…»
إن المقاومة الايرانية تتقدم بتعازيها الى الشعب العراقي و خاصة الشيعة باستشهاد آية الله القاسمي نتيجة لهذه العملية الإجرامية وتطالب المجتمع الدولي و رجال الدين في البلدان الإسلامية  وخاصةً علماء الدين الشيعة بإدانة هذه الجريمة البشعة. كما تؤكد المقاومة الايرانية على تشكيل لجنة دولية للتحقيق في جرائم« المصرف المركزي للإرهاب» في العراق وخاصة إغتيال آية الله القاسمي وتدعو قوات متعددة الجنسيات وكافة القوى الوطنية و الديمقراطية في العراق الى وضع حدِ لتدخلات وجرائم النظام الايراني في العراق.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
10تشرين الاول _ اكتوبر 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق