بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الديني

تدشين المجموعة الثانية من شلالات الطرد المركزي

Imageيضاعف من ضرورة فرض الحظر الشامل ضد نظام الملالي
إثر قيام نظام الملالي بتدشين المجموعة الثانية من شلالات الطرد المركزي,أدان مسؤول لجنة الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية, السيد محمد محدثين بقوة, أي تباطؤِ في إتخاذ سياسة حازمة تجاه نظام الملالي مذكِراً الأطراف التي تعمل على إعاقة مسار فرض الحظر الشامل ضد هذا النظام في سبيل مصالحها الإقتصادية, بأن أقل ما سوف تخسرها هذه الأطراف في حال إمتلاك نظام الملالي للقنبلة النووية, هي مصالحها الإقتصادية فعلاً.

وفي الوقت عينه,وبوقاحة ينفرد بها الملالي, قال الناطق بإسم وزارة الخارجية في نظام الملالي, المدعو محمد علي حسيني بشأن تدشين الشلال الثاني هذا:« إن هذه الأنشطة تدخل في سياق مواصلة الأنشطة الإيرانية السلمية في إطار قضية النمو والبحوث»؟
وفي إطار البحث عن المزيد من كسب الوقت بإتجاه إمتلاك القتبلة النووية, أعرب الناطق بإسم خارجية الملالي عن الأسف من قطع مفاوضات السيد سولانا مع الحرس علي لاريجاني وقال:«على الإتحاد الأوروبي ألِا يسمح للتقدم الحاصل في هذه المفاوضات أن يبقى سقيماً ومبتوراً,وعليهم في واقع الأمر,البحث عن السبل المناسبة الكفيلة بمواصلة هذه المفاوضات بين السيدين لاريجاني وسولانا».
وقد أكد السيد محدثين في تصريحه على إن نظام الملالي الغارق في مستنقع الوهن والأزمات الداخلية, يقف متحدياًإرادة المجتمع الدولي وقال إن الإجراءآت الأخيرة التي إتخذها نظام الملالي, يضاعف من ضرورة فرض الحظر الشامل ضد هذا النظام,ديبلوماسياً وتسليحياًوتقنياً وبتروليا.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
29 تشرين الأول _ أكتوبر 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق