بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : الارهاب والتطرف الديني

احمدي نجاد يلجأ إلى التهديد للحيلولة دون المصادقة على قرار حازم في مجلس الأمن الدولي

Imageتزامناً مع إجتماع مسؤولي الدول الست للبحث حول المشاريع النووية لنظام الملالي, قال الحرس احمدي نجاد مهدداً الدول المذكورة ولإرغامها على التراجع:«من الآن فصاعداً,إن قررتم الوقوف في مواجهة حق الشعب الإيراني,دعائياً او في أي مكان آخر, فإن الشعب الإيراني سوف يعتبر ذلك عملاً عدائياًوسوف يعيد النظر في مساره تجاهكم.
وأكد  في كلمة القاها بمدينة ساري:«إن ايران ستستمر بحكمة وذكاء السير قدماً بإتجاه إنتاج الوقود النووي لكل مفاعلاتها».

وقال مسؤول لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية, السيد محمد محدثين:آن الأوان للمجتمع الدولي كي يتخذ سياسة حازمة لا تسمح لنظام الملالي الإستمرار في برامجه الخاصة بالتسلح النووي,عبر اللجوء إلى لغة التهديدوممارسة الإبتزاز.إن سياسة المسايرة والمماطلة على مدى الأعوام الأربعة الماضية,قد وفًرت قدراً كبيراً من العون للملالي,كي يكملوا مشاريعهم النووية.
ودعى السيد محدثين مجلس الأمن الدولي إلى فرض حظرِ تسليحيِ,دبلوماسيِ,تقنيِ  وبتروليِ شامل ضد النظام الإرهابي القائم في ايران,للحيلولة دون إمتلاكه القنبلة النووية, وذلك تنفيذاً لإرادة المجتمع الدولي.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
5 كانون الأول _ ديسمبر 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى