بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المرأة

في قرار إجرامي تم إصدار أحكام بحق 52 من الدراويش في مدينة قم بالسجن والجلد

محامو الدراويش يتلقون ايضًا احكامًا بحقهم لخمس سنوات سجن والحرمان من المحاماة
ذكرت صحف حكومية خلال اليومين الماضيين خلال الأيام الماضية ان نظام الملالي عاد مرة أخرى إلى عمليات القمع ضد الدراويش. وخلال شهري الشباط و آذار (فبراير ومارس) الماضيين داهمت قوات الأمن الداخلي وعملاء البسيج بصورة همجية وهاجمت على الدروايش التابعيين لطريقة نعمة الهيه بمدينة قم وقامت بتدمير مركزهم وحسينيتهم ثم اضرمت النار فيهما.
وكتبت صحيفة ”كاركزاران” الحكومية بتاريخ 4 أيار ان جهاز القضاء المجرم التابع للملالي, اصدرت أحكامًا بحق 52 من الدراويش بتهمة اثارة ”التوتر” و”الشغب” في النظام العام بفترات زمنية للسجن والجلد والغرامات النقدية.

والمحكوم عليهم هم من المعتقلين الذين يبلغ عددهم زهاء 2000 شخص تم اعتقالهم  في شهر فبراير الماضي خلال عملية المداهمة لحسينية الدراويش لطريقة  نعمة اللهية الكناباديين في مدينة قم.
وفي اجراء غير مسبوق صدرت احكام بحق المحامين الذين دافعوا عن الدراويش بتهمة ”قبول التوكيل” للمعتقلين بدفع غرامات نقدية  و” الحبس لمدة خمس سنوات” والحرمان من المحاماة.
هذا واصدر بعض من الملالي الحكوميين المضطلعين في ممارسة التعذيب والإعدامات الجماعية بحق ابناء الشعب الإيراني فتاوٍ لقمع وإبادة الدراويش بعد اعلانهم ”خطرًا” لـ ”الاسلام” ومطالبتهم بممارسة القمع والتنكيل ضد الدراويش.
ان المقاومة الإيرانية تطالب جميع المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان  وعلى وجه التحديد تطالب المقرر الخاص الدولي في مجال حرية الديانات والمعتقدات بإدانة القمع الوحشي الذي تعرض له دراويش طريقة نعمة اللهي وتكريس الجهود لغرض الإفراج عنهم.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
5  أيار/ مايو 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق