بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : المرأة

خطط تسمى بـ « شرطة الأمن الإجتماعي» وعفاف

Imageخطوات أخرى نحو توسيع نطاق القمع في المجتمع
افادت صحيفة ”جمهوري اسلامي” الحكومية يوم 11 حزيران الحالي ان الحرسي احمد علي رضا بيگي قائد قوات الأمن الداخلي في محافظة فارس اعلن: « ببدء العمل بالتدابير المنظمة ونشاطات شرطة الأمن الإجتماعي خلال الأسبوع الحالي فان السيدات التي لا يكترثهن بالحجاب سوف يتلقين بطاقات صفراء و منذ 21 حزيران سوف يتلقون بطاقات حمراء. ان هذه ا لخطة هي خطة تشمل البلد بصورة عامة ومستمرة تختلف الإجراءات المتخذة على اختلاف المحافظات».
كما اشار إلى اتباع اجراءات قمعية أكثر من قبل الاجهزة المعنية قائلاً:« … نحن في هذا المجال لا نرفض نشاطات ثقافية غير اننا لا نقبل بخرق القانون ودحضه».

وكانت قبل ذلك قد نقلت صحيفة ”آفتاب” الحكومية يوم 9 حزيران عن إمام جمعة مدينة اصفهان الملا محسن مهدوي:« حول مراعاة العفة وحجاب السيدات الشاغلات في دوائر المحافظة اتفقنا جماعيًا وتم تبليغ الأجهزة الحكومية بتطبيق التوصيات الصادرة بهذا الشأن. ان هذا التبليغ يجب أن يطبق في جميع الدوائر وان مدراء الأجهزة الحكومية المختصة مسؤولة عن الإشراف الكامل على تنفيذ هذه التوصيات».
وادانت السيدة سرفناز جيت ساز رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هذه الخطط المعادية للمرأة التي يقف وراء ها نظام الملالي تحت غطاء” العفة و العفاف” أو مكافحة المفاسد الإجتماعية قائلة:« ان مثل هذه الخطط والتدابير القعمية التي يتم تطبيقها من قبل النظام بحجة اقتراب موسم الصيف وانها في الحقيقة ليست سوى محاولات النظام لقمع جميع الاحتجاجات الإجتماعية والانتفاضات التي تجتاح أرجاء الوطن هذه الأيام وأثارت مخاوف وهلع رموز النظام برمتهم.
لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
11 حزيران _ يونيو 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق