بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايران

مجموعة من الطلاب أمام برلمان النظام الرجعي يحتجون على قرار النظام الإيراني حرمانهم من الدراسة

Imageتجمع اليوم عشية يوم الطالب (السابع من كانون الأول) مجموعة من الطلاب أمام برلمان  النظام الرجعي واحتجوا على قرار النظام الإيراني حرمانهم من الدراسة. وكان المحتجون الذين يوصفون بـ «الطلاب المؤشرين» يحملون لافتات كتب عليها «مواصلة الدراسة حقنا الثابت».
وقال أحد المحتجين: «إنهم رفضوا تسجيل أسمائنا نحن الطلاب بالرغم من نجاحنا في امتحانات القبول الخاصة لدورة الخبرة». وقال طالب آخر: «نظمنا تجمعًا يوم الاثنين الماضي أمام مبنى وزارة العلوم والتعليم العالي وراجعنا الوزارة لمتابعة رسائلنا ولكنهم قالوا إن رسائلكم قد ضاعت في الوزارة».
نظّم طلاب جامعة «سهند» في مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان الإيرانية مظاهرة احتجاجية رددوا فيها «ليطلق سراح الطلاب السجناء»، كما هتف الطلاب بشعار «إذا نهضتُ أنا وإذا نهضتَ أنت فسوف ينهض الجميع» مردّدين جماعيًا أنشودة «زميلي المدرسي».

Imageوأعلن طلاب جامعة «سهند» أنهم سوف ينظمون تجمعًا بمناسبة يوم الطلاب السابع من كانون الأول الجاري، كما وفي مدينة كرج (غربي العاصمة طهران) قام طلاب جامعة تأهيل المعلمين بالاعتصام يوم أمس احتجاجًا على قرار النظام الإيراني حرمان اثنين من طلاب الجامعة المذكورة. فتجمع الطلاب أمام موقع العمل الخاص لفرع العلوم الاجتماعية واحتجوا ضد الاستبداد الثقافي السائد في الجامعات الإيرانية. وطالب الطلاب بإعادة الطلاب المفصولين عن الدراسة إلى الجامعة دون قيد أو شرط.
 تفيد التقارير الواردة من داخل إيران أن نظام الحكم القائم في إيران يحاول أن يمنع الطلاب من إقامة  تجمعات ومظاهرات لإحياء اليوم السابع من كانون الأول الجاري. وقال مسؤول في النظام في جامعة طهران يدعى «قمصري» وهو نائب رئيس جامعة طهران في شؤون الطلاب إن الترخيص لإقامة التجمع لن يمنح إلا للتنظميات الطلابية المصرّحة أي الحكومية وهو في اليوم السادس وليس اليوم السابع من كانون الأول الجاري.
Imageوتفيد التقارير الواردة من جامعة طهران أن الطلاب ودون اكتراث بهذه القيود المفروضة من قبل النظام الإيراني أعلنوا أنهم سوف يقيمون تجمعات ومظاهرات في السابع من كانون الأول الجاري احتفاءً بيوم الطالب. كما أعلن النظام أن الحرسي أحمدي نجاد سيلقي خطابًا في جامعة «أمير كبير» بطهران في اليوم السابع من كانون الأول الجاري.

وأعلن الطلاب الواعون في هذه الجامعة أنهم سوف يربكون خطابه باحتجاجاتهم ومظاهراتهم لأن الجامعة ليس مكانًا لحرسي محترف في إطلاق رصاص الرحمة على المعدومين.
من جانب آخراعتصم طلاب جامعة مدينة قم يوم الاثنين احتجاجًا على الواقع التعليمي المتدهور في هذه الجامعة وامتنعوا عن حضور غرف الدراسة. وقال الطلاب: «إن أكثر من 70 بالمائة من أساتذة جامعة قم هم من أشخاص حديثي العهد في التدريس ويفتقرون لأي تجرية ومعلومات كافية للتدريس الجامعي».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى