بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايران

رسالةً إلى الشعب الإيراني,إلى رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية وإلى أشرف البطلة

Image  ديسمبر2006  24
 سلام,
 مرًة أخرى,ألف تحية وألف تهنئة
في نهاية المطاف وقع الملالي الهمجيين في فخ الفرن النووي! بعد مضي 15 عاماً على اليوم الذي بادرت فيه المقاومة الإيرانية بالكشف ولأول مرة عن نواياهم المبيتة وذلك خلال الحفل الذي أقيم بمناسبة يوم20 حزيران في واشنطن عام 1991 .لابد وإنكم قد أقمتم إحتفالات صاخبة في موطئ قدم مريم وفي أشرف وفي كل مكان يتواجد فيه إيراني واعِ وحر.لأنكم ترون جزءً من نتائج جهودكم ومن ثمار صبركم الجميل والأسمى من ذلك كله,ترون معالم النهاية لآلام الشعب الإيراني ذات الأبعاد المكثًفة والمتشعبة.عطر نهر الموليان.ذكرى الحبيب الشفيق.إنتصار مريم وأشرف.حرية الشعب البطل….
  قبل أربعة سنوات تقريباً وخلال لقائنا الأخير في أشرف,كما ورد في صحيفة مجاهد عدد(18 مارس 2002 ) كنت قد قلت:«عندما العفريت يصول ويجول وعندما السفاح تغمره السعادة, فإن سر الديمومة والرقي يكمن في كلمة الفداء» و« إن المجاهدين بدءًبمؤوسسي منظمتهم وإنتهاءً بأعضائها

وأنصارها في ايران وفي كل أرجاء العالم. مع كل المقاتلين في جيش التحرير قد تعلموا هذا الدرس جيداً وعرفوا كيف يسطِرون تأريخ شعبهم ووطنهم.لا أحد له إلمام إكثر منا بالمخاطر التي تحيط بنا من كل حدب وصوب.لكننا قد عقدنا العزم على إعطاء دروس جديدة في المقاومة والصمود, أسوةً بمقتدانا العقائدي(ملهم الحرية الخالد,الحسين بن علي) حتى ولو حمل الزمان لنا مخاطر وفتن أشد مما هي الآن بمئة مرة.إن جيش التحرير,هذا الذخر العظيم للشعب الإيراني,واقف كالطود الشامخ لا تهزه الرياح». والآن,فإنني سعيد وشاكر لما إلتزمنا به حتى اليوم من عهد أمام الله والشعب وبقينا أوفياء للقسم الذي
أدًيناه في محضر قائد عاشوراء و«يمين الوفاء» عباس,مدعومين من جانب مواطنينا وفي ظل الحب المنير, مريم وهداياها إلى الشعب الإيراني,صديقه وموجكان وبقية قيادات ومسؤولي المجاهدين.اللهم لك الحمد ولك الشكر.عسى أن يغفر لنا تقاعسنا وما أهملناه عند الممارسةوألًا يتركنالوحدنا حين كثرة الإختبارات التي سنواجهها حتى النفس الأخيروألًا يمنع عنًا نور الهداية وظلال الرحمة.عسى أن يجعلنا أكفًاء ومرفوعي الهامات في تأريخ ايران وأمام الشعب الإيراني.خاصة وإن الهزًات تتوالى الآن وتعصف بحكم الأشرار واحدة تلو الأخرى. (يتبع).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى