بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايران

تحركات احتجاجية ومظاهرات تتواصل في مختلف المدن الايرانية

Imageالمعلّمون الإيرانيون يستأنفون اضرابهم عن التدريس
بشعاراتهم المدوية «الموت للديكتاتور» و«أيها العسكري اخرج من الجامعة» و «يجب اطلاق سراح الطالب السجين» اشتبك الطلاب في جامعة التكنولوجيا في طهران في مظاهرتهم العارمة مع قوى الامن الداخلي. واندلعت المظاهرة يوم الاحد احتجاجاً على حظر دخول ثلاثة من الطلاب واعتقال طالب رابع حيث تجمع الطلاب في باحة الجامعة ورفعوا لافتات كتبت فيها مطالبهم وأبلغوها بذلك الى سائر الطلاب. وخرج المتظاهرون من مطعم الجامعة احتجاجاً على الممارسات

القمعية المفروضة عليهم مما لاقوا مداهمة بربرية من قبل رجال الحراسة الذين اعتقلوا أحد الطلاب المحتجين الا أن الطلاب الغاضبين حرروه من أيادي رجال الحراسة بعد ما حطموا واجهة الجامعة. ورفعت لافتات في باحة الجامعة كتبت عليها: «الرجال يموتون واقفين منتصبي القامة» و «لا يمكن حبس الافكار».

وعلى صعيد متصل قام طلاب جامعة شريف بطهران اضراباً عن الطعام احتجاجاً على الوضع المتدهور للاقسام الداخلية ورداءة أطعمة مطعم الجامعة وابعاد الطلاب عن قرارات الجامعة.

عقب انتشار صور وأفلام متعلقة باحتجاجات ضد الحكومة وجرائم مروعة يرتكبها الملالي، أقر المجلس الاعلى للثورة الثقافية التي يترأسها احمدي نجاد وضع الفلتر على خدمة ام ام اس للهاتف النقال وذلك في محاولة لمنع انتشار الصور. يذكر أن خدمة ام ام اس تقدم للمشتركين ارسال الصور والصوت الى سائر المشتركين أو الى الايميل على الانترنت. وكلف المجلس الاعلى للثورة الثقافية للنظام وزارة المواصلات مسؤولية تنفيذ الخطة. ويأتي هذا الحظر عقب ارسال عشرات الحالات من ارسال وقائع احتجاجات المعلمين والطلاب والنساء والعمال ضد الحكومة وكذلك جرائمهم الى خارج البلاد مما تم الكشف عن فضائح الملالي المجرمين.

أفادت التقارير أن (ذوالقدر) مساعد وزير الداخلية في حكومة احمدي نجاد وخوفاً من تضامن الطلاب مع العمال واحتجاجهم في يوم العمال العالمي أعلن حظر أي مظاهرة وتجمع احتجاجي خلال هذه الايام.

وعشية اول من أيار عيد العمال العالمي اعلن عدد كبير من النقابات العمالية أنصار المقاومة الإيرانية في انحاء البلاد استعدادهم على تنظيم مظاهرات بهذه المناسبة تلبية لدعوة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

يذكر أن منظمة مجاهدي خلق الايرانية قد وجهت دعوة في 16 نيسان وعشية يوم العمال العالمي الى عموم المواطنين وخاصة الشباب والطلاب الى دعم الاحتجاجات العمالية والمعلمين.

هذا واستأنف المعلمون وحسب اعلانهم المسبق اضرابهم عن التدريس في مختلف المدن الايرانية فلم يحضروا قاعات الدراسة. ففي طهران بدأ المعلمون اضرابهم وامتنعوا عن حضور قاعات الدراسة. وقال المضربون ان مسؤولي وزارة التربية والتعليم هددوا من خلال اصدار بيانات أن قوى الأمن الداخلي ستتعامل بشدة وقوة مع المعلمين المضربين. وتفيد التقارير أن قوى الامن الداخلي انتشرت في المناطق التعليمية في طهران لكي تقوم بالعمل فوراً لقمع أي مدرس ومدرسة تقوم بالاضراب ولكن رغم تلك الاجراءات القمعية فان المعلمين قاموا بالاضراب عن التدريس.

كما وتقول التقارير الواردة من مدن مشهد واراك واصفهان وابهر بأن جميع المدارس كانت مغلقة لكون المعلمين بدأوا اضرابهم. وفي كردستان الإيرانية قام المعلمون خاصة في مدن سنندج ومريفان وسقز بالاضراب عن التدريس احتجاجاً على وضعهم المعيشي والقمع السائد ضد المعلمين.

وأما في مدن محافظة خوزستان (جنوب غربي إيران) منها آبادان فقد ارتدى المعلمون والتربويون ألبسة سوداء للتعبير عن العزاء وبدأوا اضراباً ضد سياسات النظام. وطالب المعلمون المحتجون بتطبيق النظام المنسق لدفع الرواتب محتجين على وضعهم المعاشي المتدهور والقيود القمعية المفروضة عليهم من قبل النظام الإيراني.

من جانب آخر اعلن طلاب ميناب بانهم سينظمون مظاهرة تأييداً للمعلمين المتظاهرين.

هذا ونظم أهالي مدينة فردوس مظاهرة عارمة احتجاجاً على ضم المدينة الى الرقعة الجغرافية لمحافظة خراسان الجنوبية. وتقام المظاهرة يومياً منذ الثالث والعشرين من نيسان أمام مبنى القائممقامية وشوارع المدينة حيث يبدي سكان المدينة عن سخطهم واستنكارهم لهذا القرار الحكومي. ويفيد تقرير أن سكان المدينة المحتجين قاموا باغلاق الشارع الالتفافي في المدينة. والتحق البازاريون وموظفو الادارات بصفوف المتظاهرين وأغلقوا مقرات عملهم ليومين متتالين.

هذا واضرم الشباب الغاضبين النار على الحافلات بعد نهاية مباراة الكرة القدم بين فريقي (استقلال طهران) و(استقلال اهواز) واحرقوا 67 حافلة حيث اعترفت وكالة انباء ايلنا الحكومية بالخسائر التي الحقت بالحافلات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى