بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايران

التظاهرة الإحتجاجية للإيرانيين دخلت أسبوعها الثامن

قراركم غير الشرعى هو ضد السلام والإستقرارفى الشرق الأوسط والعالم 
Imageيوم الخميس السابع عشر من مايو ـ ايار واصل أنصار المقاومة والجالية الإيرانية فى لندن تجمعهم أمام مبني الخارجية البريطانية لليوم الثامن والثلاثين إحتجاجاَ علي قرار المجلس الوزارى للإتحاد الأوروبى القاضى برفض الحكم الصادر عن المحكمة الأوروبية العليا وإدراج إسم منظمة مجاهدى خلق ثانية فى قائمة الإرهاب.
وقد أبدي عددكبير من المارة والمواطنين البريطانيين إهتماماَ بالشعارات المدوية التى كان المواطنون الإيرانيون يطلقونهاإدانة لإنتهاك القانون والعدالة من قبل الحكومة البريطانية وقد عبَر العديد من المارة مساندتهم للمتظاهرين وحثوهم علي مواصلة إحتجاجاتهم.
وألقت رئيسة الإتحاد الدولى للنساء ضد التطرف ومسؤولةالشبكة الدولية للنساءالليبرالية الديمقراطية فى بريطانيا, السيدة اليزابث سيدنى كلمة فى المتظاهرين مثمنةَ موقفهم الإحتجاجى المستمر منذ مدة طويلة.

وقدمت السيدة سيدنى شرحاَ وافياَ حول سوابق إدراج إسم المنظمة فى القائمة الأوروبية للإرهاب وعددت الخلفيات السياسية لهذا القرار الذى كان لا شرعياَ وعديم المصداقية منذ البداية.  وخاطبت السيدة سيدنى الحكومة البريطانية قائلة:إن قراركم اللاشرعى والذى رفضتم من خلاله قرار المحكمة الأوروبية القاضى بشطب إسم مجاهدى خلق من قائمة الإرهاب,لم يكن فقط ضد إرادة ومطلب الشعب الإيرانى لإقامة الديمقراطية فى موطنه, بل يأتى ضد السلام والإستقرار والأمن فى الشرق الأوسط والعالم كله,لأنكم توفرون مجالاَأوسع لممارسات نظام خطر.
بعد ذلك, ألقي عضو المجلس الوطنى للمقاومة الإيرانية, السيد حميد اسديان كلمة جاء فيها:« هذا التجمع الذى مضي عليه 38 يوماَ, يحمل رسالتين, واحدة للطرف المقيم فى الجهة المقابلة والثانية لنا فى هذا الطرف من الشارع.
بالنسبة لنا فى هذا الطرف, لودام هذا التجمع الإحتجاجى ثمانية وثلاثين شهراَ أو حتي ثمانية وثلاثين عاماَ, سوف نبقي صامدين هاهنا ولن نتنازل عن قيد أنملةِ من مطالب شعبنا. الرسالة الثانية فهى للطرف المقابل ولنقول لهم إخجلوا وضعوا جانباَ سياسة المساهمة فى قمع المقاومة التى تمثل شعبنا الإيرانى,تلك السياسة التى لن تثمر سوي
تربية القتلة والإرهابيين الحقيقيين».
وفى ختام تظاهرة اليوم تلت مسؤولة رابطة النساء فى بريطانيا, السيدة ليلي جزائرى, لائحة بمطالب المتظاهرين
سلِمت إلي أحد مسؤولى الخارجية البريطانية بواسطة وفد ضمَ عوائل الشهداء وعوائل المجاهدين المقيمين فى مدينة أشرف.
والجدير بالذكر إن الوكالة البريطانية للأنباء الداخلية, أسوسيشن برس وزعت تقريراَ عن تجمع هذا اليوم بعنوان:
التظاهرة الإحتجاجية للإيرانيين دخلت أسبوعها الثامن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى