بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : أحتجاجات في ايران

مظاهرات طلابية حاشدة في مختلف المدن الإيرانية احتفاءً بذكرى انتفاضة 9 تموز 1999

Imageذكرى انتفاضة 9 تموز الطلابية _ البيان الرقم 1
خمسة آلاف من الطلبة يتظاهرون في العاصمة طهران
متزامنًا مع مرور الذكرى السابعة لانتفاضة 9 تموز الطلابية, احتشد طلاب مختلف الجامعات ومنها جامعات طهران, واصفهان, ومشهد, وشيراز ومهاباد بالقرب من الجامعات ودخلوا المواجهات مع قوات الأمن الداخلي وعملاء مخابرات الملالي.
وتأتي الحركات الاحتجاجية هذه في ظروف كان نظام الملالي يعيش في أهبة الاستعداد بزج مئات من عناصر الوحدات الخاصة وقوات الأمن و وزارة المخابرات و العملاء المتنكرين في الزي المدني إلى الجامعات ومراكز التعليم العالي وذلك للحيلولة دون إقامة اي تجمع أو مظاهرة.

واحتشد أكثر من خمسة آلاف من الطلبة والمواطنين الذين التحقوا بهم أمام جامعة طهران. وللحيلولة دون اتساع هذه الحركة الاحتجاجية إلى احياء أخرى للعاصمة, تم نقل ما يقارب بـ 700 من عناصر قوات الأمن الداخلي إلى الموقع لغرض قمع المتظاهرين. كما اغلقت قوات الأمن الداخلي جميع الطرق المؤدية إلى الجامعات لمنع المواطنين بالتوجه نحو الجامعة.
ودخل الطلبة المواجهات مع عملاء النظام وهم يهتفون « اطلقوا سراح الطالب السجين, الطالب يناضل ولا يقبل الذل». واتسع نطاق المظاهرات إلى الشوارع القريبة من الجامعة. وقامت قوات الأمن الداخلي والعملاء المتنكرين بالزي المدني بغلق شارعي فخر رازي و ارديبهشت ليمنع التحاق المواطنين بالطلبة المتظاهرين.
وطافت قافلة من الدراجات النارية ساحة خراسان باتجاه شارع الثورة وجامعة طهران حاملة لافتات تكتب عليها «الحرية الحرية باتت صرخة كل إيراني».
وفي مدينة اصفهان, انتشرت عناصر الأمن الداخلي و المتنكرين بالزي المدني أمام الجامعة منذ الساعات الأولى من الصباح وكانوا يمنعون إقامة اي تجمع او مظاهرة. وكانت قوات الأمن الداخلي قد حضرت معها عددًا من الحافلات لنقل المعتقلين إلى السجون ومراكز التعذيب.
هذا ووجهت السيدة مريم رجوي يوم أمس رسالة لمناسبة ذكرى انتفاضة 9 تموز الطلابية حييت فيها الطلاب المناضلين الإيرانيين مؤكدة : بعد مرور سبعة أعوام على انتفاضة تموز فان جميع المؤشرات تدل على ما جرى في تلك الانتفاضة الكبيرة ليست ظروف عابرة واستثنائية. بل ان الاستعداد الفائض الذي سبب شرارة الهبة انتفاضة تموز خلال فرصة زمنية قصيرة هو ازداد وتوسع أكثر وأشد. وانه يشكل أهم القاعدة والركيزة للخيار الثالث المتمثل في التغيير الديمقراطي على يد ابناء الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
9 تموز _ يوليو 2006

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى