معرفي شوراي ملي مقاومت

إيران.. ذعر خامنئي من انتفاضة الشعب الإيراني من أجل الإطاحة بمقاطعة الانتخابات

موسى افشار
قال السيد موسى افشار عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: في الوقت الذي لم یبقى إلا حوالي أسبوع على عقد مسرحية انتخابات نظام الملالي، ظهر الولي الفقيه للنظام يوم الأربعاء ٥ فبراير ٢٠٢٠، مؤكداً على نيته في عقد الانتخابات وفقاً لأساس واحد، وإلغاء جناح المنافسين.
وأعرب خامنئي في حديثه عن دعمه الكامل لمجلس صيانة الدستور في إلغاء المرشحين من الزمرة المسحوقة، موضحاً نيته في إجراء عملية جراحية تهدف إلى إلغاء وغربلة بعض الجهات داخل نظامه.

وأوضح افشار أن خامنئي أظهر ذعره في ذات الوقت من عدم حضور الشعب في مسرحية الانتخابات، مؤكداً على أن الانتخابات والتواجد فيها علامة من علامات أمن واستقرار النظام، عندما قال: أمن البلاد على المحك.
وفي هذا الصدد، توسل خامنئي الشعب لأن يأتي ويقدم صوته، عندما قال: “من الممكن لا يحبني أحد، لكن إذا كان يحب إيران، يجب أن يشارك في التصويت “.
وقال عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: الحقيقة هي أن الشعب الإيراني قال رأيه في الانتفاضة الماضية من خلال شعار “استحي يا خامنئي واترك البلاد”، وأظهر أنهم سيزيحون خامنئي عن كرسي الحكم لو كلفهم الأمر حياتهم.

وأضاف افشار أن خامنئي أكد في تتمة حديثه اتخاذه قرار إجراء عملية جراحية للقسم غير الراضي عن حكمه، ومتابعة توجه الانقباض والتقلص داخله.
وكأنه لا يستطيع حتى سماع كلمات أولئك الأشخاص غير الراضين عن نظامه، لأن روحاني كان قد قال بأن هذه ليست انتخابات بل تعيينات، في محاولة منه لتسخين مسرحية الانتخابات، وتشجيع جناحه للمشاركة فيها.

وأوضح عضو المقاومة أن إلغاء مشاركة الجناح الإصلاحي ليس علامة على قوة هذا النظام، بل جاء نتيجة اليأس والإكراه، حيث أن جناح خامنئي لم يستطع حتى الآن التوافق على عرض لائحة واحدة للانتخابات، على الرغم من وضع الجناح المنافس تحت مقصلة القمع والإقصاء.
ولو لم يكن لدى خامنئي الكثير من الخوف والقلق بشأن الانتفاضة، ورأى كل هذه المخاطر بسبب العقوبات والاختناق الاقتصادي، لما أقدم على تنفيذ هذا العمل الجراحي الخطير، وأقدم على اقتلاع وإبعاد قسم من نظامه.

ولكن علمه المسبق بوجود هذه الدرجة الكبيرة من الغضب والكره الشعبي الشديد، الذي أوشك على التحول لعاصفة ضخمة، أجبره على توحيد نظامه وردم الهوة والاختلافات داخله.
لكن المفارقة في هذه القضية تكمن في أن هذه العملية الجراحية قد تشكل حافزاً للانتفاضة وللشعب، الذي يبحث عن أقل شرخة موجودة في جدار قلعة الفساد للحكام المتجبرين.

هذا التناقض والتضارب المهيمن على كلا الجناحين مثال على المأزق المميت الذي يعاني منه نظام الملالي كله.
وفي نهاية حديثه أشار السيد موسى افشار لموقف السيدة مريم رجوي التي قالت فيه: “إن الشعب الإيراني الذي عبر عن رأيه الحقيقي في انتفاضات شهر يناير ونوفمبر بشعارات فلیسقط مبدأ ولاية الفقيه، والموت لخامنئي، سيقاطع الانتخابات اللاشرعية لمجلس الملالي أكثر بكثير من ذي قبل.
إن مقاطعة هذه الانتخابات هو واجب وطني، وعهد للأمة الإيرانية مع كوكبة شهداء الشعب الإيراني، خاصة مع ال ١٥٠٠ شهيد الذين سقطوا في انتفاضة نوفمبر، واستجابة لمطالب الشعب والطلاب المنتفضين في انتفاضة يناير، من أجل الإسقاط التام لنظام ولاية الفقيه اللاشرعي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى