أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الاقتصاد الايراني

کیف سیواجه نظام ملالی طهران هبوط أسعار نفط إيران الثقيل دون 15 دولارًا لكل برميل

هبوط أسعار نفط إيران الثقيل

تُظهر معلومات موقع ”اويل برايس“ لأسعار النفط أن سعر نفط إيران الثقيل تراجع إلى 14/9 دولارًا لكل برميل، وهو أرخص سعر للنفط بين الدول الأعضاء في أوبك.

وأفادت تقارير لوكالات الأنباء أن أسعار خام برنت انخفضت مرة أخرى إلى مايقارب 25 دولارًا لكل برميل، وعلى هذا الأساس جرب خام برنت أدنى سعره منذ عام 2003.

ويعتقد الخبراء أن هبوط أسعار النفط دون 15 دولارًا سيوقف الإنتاج في العديد من حقول النفط حيث ترتفع تكلفة الإنتاج فوق أسعاره، وبالتالي يواجه الإنتاج خسارة.

وبدأ النظام الإيراني، الذي يواجه عقوبات دولية بسبب برنامجه النووي وتصدير الإرهاب والحرب إلى المنطقة، بيع نفطه عن طريق التهريب، الأمر الذي زاد من تكاليف إنتاجه بشكل باهظ.

أيضا انخفض سعر النفط الأمريكي في ولاية تكساس بنسبة 4/8% دولار و تراجع إلى 21 دولارًا و51 سنتًا، يوم الجمعة.

على الرغم من استمرار أزمة تفشي فيروس كورونا في العالم و انخفاض الطلب على النفط من المشترين الرئيسيين، أفادت وكالة فرانس برس يوم السبت 28 مارس أن منتجي النفط الرئيسيين في العالم، وخاصة العربية السعودية والولايات المتحدة ، يواصلون إنتاجه.

وزاد إنتاج النفط المستمر من سعة احتياطيات النفط إلى أقصى حد.

أدى إيقاف العديد من رحلات الطائرات في العالم إلى خفض استهلاك النفط بشكل كبير، وقلصت بعض شركات النفط، مثل توتال حجم استهلاكها. كما أعلنت شركة ”فيليس 66“ الأمريكية أنها أوقفت بعض خططها.

وعلى الرغم من أن وسائل إعلام نظام الملالي تتحدث عن أن هذا النظام لن يكن الخاسر الأكبر من انخفاض سعر النفط نظرًا لانخفاض حجم مبيعاته، إلا أننا أذا نظرنا بدقة في الوضع الاقتصادي للنظام الفاشي، سندرك أن مقدار عائدات النظام من النفط في ظل هذه الظروف الحرجة للغاية متدن وأنه في حاجة ماسة له لمواصلة حياته الاقتصادية.

“وتفيد إحصاءات شركة كيبلر لمعلومات الطاقة وتتبع ناقلات النفط، أن حجم إنتاج النفط قد انخفض خلال الأشهر الثلاثة الماضية بمقدار 300 ألف برميل “. (موقع الإذاعة الألمانية، 15 يناير 2020 )

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق