أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

العالم يتحدث عن کذب وخداع النظام الايراني

وکالٔة سولابرس – نجاح الزهراوي: في الوقت الذي يسعى فيه القادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الى الإيحاء بأن تفشي وإنتشار وباء الکورونا هو بمثابة مٶامرة دولية ضدهم ويبذلون مابوسعهم من أجل تسييسها وإخفاء الحقائق الاساسية المرتبطة بدوره المشبوه بجلب هذا الوباء لإيران وجعل الشعب فريسة سهلة له، فإن منظمة مجاهدي خلق ومن خلال قواعدها المناضلة في سائر أرجاء إيران بذلت وتبذل قصارى جهدها من أجل کشف الحقائق التي يسعى النظام من أجل التستر عليها وإخفائها، ولأن العالم کله صار وبفضل مجاهدي خلق يعرف إن النظام يمارس الکذب والخداع، فإنه لايثق به ولايصدق مزاعمه التي يعلنها ولعل ماقد ذکره ريك برينان المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية لعمليات الطوارئ في الشرق الأوسط: “إن الإحصاءات التي أعلنتها حكومة طهران يمكن أن تكون فقط خمس العدد الفعلي للمصابين والمتوفين” وإن صحيفة لافريتا الإيطالية، التي تناولت في مقال منشور لها في 21 من الشهر الجاري، تكتم النظام في تقديم إحصائيات حول عدد المتوفين والمصابين بفيروس كورونا في إيران وكتبت: “يخفي النظام الإيراني 7000 متوفي ، لكن السر الأخفى ما يتعلق بالمصابين”، وأضافت الصحيفة في جانب آخر من المقالة:” تواجه المستشفيات نقصا في الأسرة ومشاكل الأدوية والأقنعة والملابس التي تستخدم لمرة واحدة ومعدات السلامة الأخرى للممرضين والممرضات والأطباء. المأساة القائمة هي التوابيت التي تذهب مباشرة إلى المقابر ، والسر الأخفى لأولئك المصابين. كيف يستجيب المسؤولون الحكوميون؟ إنهم يقومون بتقزيم الأمر ويصورونه صغيرا قدر الإمكان. كذب حسن روحاني وقال “البلد يتجاوز ذروة الأزمة.”.

وإن صحيفة اللوموند الفرنسية عندما تتساءل في عنوان مقال مهم لها:” هل سينجو النظام الإيراني من أزمة فيروس كورونا؟”، فإنها تفصح من خلال هذا العنوان الملفت للنظر، حجم ومستوى الجريمة التي إرتکبها النظام الايراني بحق الشعب الايراني ولاسيما بعد أن صار معروفا بأن النظام هو العامل والمسبب الرئيسي لجلب االوباء على الشعب الايراني وتسبب في نشره بعد أن تستر عليه ولم يبادر الى إتخاذ الاجراءات المطلوبة والمناسبة للوقاية منه ووقف تفشيه.

العالم اليوم إذ يسلط الاضواء على الاوضاع الجارية في إيران وعن الدور المشبوه والاجرامي الذي قام به النظام ضد شعبه وکيف إنه خلق أجواءا وأوضاعا بالغة السلبية للشعب من أجل تحقيق أهداف وغايات خاصة له ولکن فإن کل ذلك قد تم فضحه وکشفه أمام العالم کله وصار النظام ومخططاته بمثابة الساحة المکشوفة أمام العالم کله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق