أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

(مجموعة ثانية من الوثائق)

خلافًا لأكاذيب الولي الفقيه ورئيس جمهورية النظام

 

(مجموعة ثانية من الوثائق)
خلافًا لأكاذيب الولي الفقيه ورئيس جمهورية النظام

وفقا لمنظمة الطوارئ، في 28 يناير تم رقد العديد من المرضى المصابين بكورونا في طهران في مستشفى مسيح دانشور وهؤلاء كانوا يعملون في السفارة الصينية وعاد واحد منهم على الأقل من الصين.
قال رحماني فضلي، وزير الداخلية في 1 فبراير «ليس لدينا أي حالة من الإصابة بكورونا في إيران في الوقت الحالي».
قال خامنئي يوم 3 مارس «أطلع مسؤولونا الناس على ما يجري منذ اليوم الأول بكلّ صفاء وصدق وشفافية».
وقال روحاني في 18 مارس «علمنا في 19 فبراير أن كورونا دخل البلاد فتم إخبار المواطنين بذلك ولم نتأخر حتى يوم واحد».

الوثيقة رقم 1 – منظمة حالات الطوارئ، تاريخ المهمة ؛ 28 يناير، كود سيارة الإسعاف 2423، اسم المريض إحسان شيخي، كورونا، يوم 28 يناير دخل الطوارئ ثم تم نقله إلى مستشفى مسيح دانشور بسبب إصابته بكورونا: «المريض يبلغ من العمر 33 سنة، لديه أعراض السعال والبرد. ويذكر أنه يعمل في السفارة الصينية وأن زملائه كانت لديهم أعراض كورونا فتم رقده. تم إجراء فحص العلامات الحيوية. نتيجة فحوصات الأعصاب طبيعية، تم اتخاذ إجراءات أولية، ونقل إلى مركز العلاج».

20200331-NCRI-AR-DOCUMENTS (1)
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى