أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

‍کورونا ستصبح اللعنة التي تنهي النظام الايراني

ستکون-کورونا-منعطف-سقوط-النظام-الايراني-2
لم يتصور نظام الملالي أبدا بأن تستره على تفشي فايروس کورونا في إيران وتقاعسه المتعمد في مواجهته والحد من آثاره وتداعياته الخطيرة على الشعب الايراني، سينقلب عليه وبالا مع مرور الزمن وإن ماقد أراده خيرا لصالحه سينقلب شرا عليه،کورونا ستصبح اللعنة التي تنهي النظام الايراني

وکالة سولابرس – مها أمين: النشاطات الدٶوبة والمتواصلة للمقاومة الايرانية ولذراعها الطويلة منظمة  مجاهدي خلق  بخصوص الاوضاع الطارئة والمستجدة في إيران على أثر إنتشار وتفشي وباء کورونا والتي باتت تلقى صدى کبيرا لها ولاسيما وإنها تستند على أدلة وقرائن من صلب الواقع الايراني ولايمکن للقادة والمسٶولون في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية دحضها أو إنکارها، والذي يلفت النظر إن النظام وأمام سيل المعلومات الدقيقة والموثقة التي تعلنها المقاومة الايرانية و مجاهدي خلق، فإنه يبدو في وضع يطغي عليه الارتباك والتخبط والتناقض.

النظام الايراني المعروف بمحاولاته ومساعيه من أجل توظيف معاناة الشعب الايراني من أجل تحقيق مآربه والتموضع خلف حرمان الشعب ومقاساته، يبتغي اليوم أن يستغل جائحة کورونا ويستخدمها لصالحه بعد أن ضاقت به السبل ولاسيما بعد إنتفاضة نوفمبر/تشرين الثاني2019 وجريمة إسقاطه للطائرة الاوکرانية واللتان کانتا أقوى ضربتين موجعتين تلقاهما النظام، وهو يريد أن يتجاوز المنحدر الذي إنتهى إليه والخروج منه بسبب من الاستفادة من معاناة الشعب الايراني وإستخدامها کورقة ضغط على المجتمع الدولي من أجل رفع العقوبات الدولية عنه، غير إن الندوات والمٶتمرات التي تقوم المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق بعقدها من أجل کشف وفضح مختلف الجوانب والملابسات المتعلقة بوباء کورونا والدور السلبي والمشبوه للنظام بهذا الصدد، تقف سدا منيعا أمام المساعي المشبوهة للنظام وتجعله يرتد على أعقابه خاسئا حسيرا.

الحقيقة المٶلمة جدا التي نجحت المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في جعل العالم يعرفها عن کثب بشأن تورط النظام الايراني في تفشي وإنتشار وباء کورونا بعد تستره على الوباء لأکثر من شهر وعدم إقدامه على إتخاذ الاجراءات والخطوات والاحتياطات المطلوبة واللازمة من أجل وقاية الشعب الايراني من الوباء وتقليل تأثيراتها الى أقل حد ممکن، لکن النظام وعلى العکس من ذلك ساهم في تفشي الوباء بصورة أکبر وأوسع وبالتالي فإن تأثيراتها السلبية قد تعاظمت حتى جعلت من إيران مرکزا رئيسيا للوباء ليس يهدد الشعب الايراني فقط وإنما شعوب المنطقة والعالم أيضا، ولذلك فإن المجتمع الدولي يقف موقفا حازما من النظام الايراني والذي يستند على أساس رفض کافة مزاعمه ومواقفه بخصوص الوباء من مختلف النواحي وعدم الاعتماد على بياناته المحشوة بالاکاذيب والاعتماد على البيانات والتقارير الصادرة من جانب المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق ولاسيما بعد إتضاح حقيقة إنها تعکس وتعبر عن الاوضاع الحالية في إيران بمنتهى الصدق، ولذلك فإن النظام يبدو کمن وقع في الحفرة التي حفرها لغيره وإن کورونا ستصبح اللعنة التي ستنهيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق