أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

تقرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

اختبار صاروخي لقوات الحرس IRGC - ملف الصورة

تقرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

تقرير خاص
النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

مجيد حريري

عضو لجنة الأبحاث الدفاعية والاستراتيجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

تقرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

اختبار صاروخي لقوات الحرس IRGC – ملف الصورة

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.
ومع ذلك، فإن الغرض والهدف الحقيقي من هذا الإجراء لم يكن لإرسال قمر صناعي إلى مدار، لكنه كان اختبارا لصاروخ بالستي لقوات الحرس IRGC.
منذ سنوات، بدأ النظام الإيراني إطلاق صواريخه البالستية القادرة على حمل أسلحة نووية بحجة إرسال الأقمار الصناعية.
كشفت المقاومة الإيرانية، منذ أكثر من عقد من الزمن، هذه المسألة وتحدثت عن أن إرسال نظام الملالي الأقمار الصناعية إلى مدار حول الأرض هو مجرد ذريعة لتوسيع النظام اختبار صواريخه البالستية.
على سبيل المثال، في بيان نشر في 2 فبراير 2010، تحت اسم “إطلاق الأقمار الصناعية الإيرانية للأقمار الصناعية عبارة عن غطاء لصواريخ تحمل حربية نووية،” وكشف المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) مرة أخرى هذه المسألة.
وقال البيان: “أعلن وزير الدفاع في النظام الإيراني، أحمد وحيدي، يوم الاثنين خطط النظام” لكشف النقاب عن ثلاثة أقمار صناعية “، طلوع، ومصباح ٢، نويد علم صنعت، يوم الأربعاء.
وقال إن “رسالة جمهورية إيران الإسلامية ضد أي تهديد ستكون مدمرة وعاصفة”. (وكالة أنباء مهر الدولة، 1 فبراير).
إن الدعاية الصاخبة من قبل النظام المتعثر حول إطلاق القمر الصناعي هو حيلة مع الاستخدام المزدوج لاستعراض القوة والخداع. يحاول الملالي التظاهر بأنهم يحرزون تقدم في مجال العلوم والفضاء وذلك أثناء تغطية اختبارات صاروخية قادرة على حمل رؤوس حربية نووية.
يتم تصنيع الصواريخ من قبل مجموعة متعال الصناعية (مركز البحوث الإلكترونية المتقدمة) في وزارة الدفاع.
يقع موقع الإنتاج الخاص بهم في قاعدة بهشتي (بالقرب من قسم الذخائر) في شارع باسداران في طهران. تستخدم وزارة الدفاع أيضا مراكز البحوث بجامعة شريف للتكنولوجيا (SUT)، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الإيرانية (IUST) وجامعة أمير كبير للتكنولوجيا (ALE)، لإنتاج هذه الصواريخ.
لسنوات، كان النظام الإيراني يحاول التستر على أهدافه العسكرية الخاصة باختبار الصواريخ البالستية تحت ذريعة إطلاق قمر صناعي كمشروع علمي ومدني.
ومع ذلك، هذه المرة، أظهر قادة قوات الحرس في مكان الحدث وأعلنوا أن مجمع إطلاق الصواريخ والأقمار الصناعية تحت سيطرة وإشراف القوات الجوية التابعة لقوات الحرس IRGC.

محاولات التستر على 6 إخفاقات في مجال الأنشطة الصاروخية لقوات الحرس في العام ونصف العام الماضي

بالإضافة للأزمات الداخلية والدولية التي يواجهها النظام، فقد واجه أزمات داخلية داخل قوات الحرس والمليشيات التي يدعمها في المنطقة في أعقاب فشل تدخلات في المنطقة، بما في ذلك مقتل الحرسي قاسم سليماني، قائد قوة القدس، وأيضاً فشله في اختبار ٦ صواريخ في العام ونصف العام الماضي.
إن الإحراج والافتضاح الأكثر أهمية للقوات الجيوفضائية في قوات الحرس كان إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية في 8 يناير، مما أثار احتجاجات الطلاب في مدن مختلفة في جميع أنحاء البلاد ضد المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي و قوات الحرس.
لذلك، كانت قوات الحرس بحاجة إلى التظاهر بالقوة والمناورة الدعائية لمواصلة أنشطة قواتها والتدخل في دول الشرق الأوسط.
فيما يلي إخفاقات صاروخية للحرس الثوري الإيراني:

15 كانون الثاني (يناير) 2019 فشل الصاروخ سيمرغ الذي يحمل القمر الصناعي بيام.

26 كانون الثاني (يناير) 2019 انفجار في معهد أبحاث الفضاء الإيراني أثناء العمل على صاروخ ومقتل 3 خبراء على الأقل.

6 فبراير 2019: انفجار صاروخ على منصة الإطلاق في مركز سمنان الفضائي

29 أغسطس 2019: انفجار صاروخ في منطقة سمنان أثناء الإطلاق.

9 فبراير 2020: لم يصل القمر الصناعي “ظفر” إلى مداره على مسافة 540 كيلومترًا من الأرض. وأعقب ذلك صوت انفجار بالقرب من مدينة زاهدان ، جنوب شرق إيران ، بسبب ارتطام قطعه بالأرض.

8 يناير 2020: أهم افتضاح صاروخي للنظام: إسقاط طائرة ركاب أوكرانية من قبل قوات الدفاع الصاروخي التابعة لقوات الحرس، مما أسفر عن مقتل جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 176.

بعد إطلاق القمر الصناعي، ظهر مسؤولو النظام وقوات الحرس إلى المشهد، مطلقين دعاية وبروباغاندا واسعة النطاق حوله.
بدأ اللواء حسين سلامي، قائد قوات الحرس وأمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجوية والفضائية بقوات الحرس، بإجراء مقابلات صحفية وإطلاق الدعايات.
وفي مقابلاته، قال أمير علي حاجي زاده، إنه بعد إطلاق القمر الصناعي، أن النظام قد غدا قوة عظمى وتفاخر بالهجوم على قاعدة عين الأسد في العراق، قائلاً إن النظام جاهز لإطلاق 400 صاروخ على مواقع أمريكية في وقت واحد.
ومع ذلك، سخر الناس من أكاذيب وتهويلات أمير علي حاجي زاده، خاصة أسر ضحايا إسقاط الطائرة الأوكرانية على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك جواد سليماني، الذي فقد زوجته في حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، حيث استهزأ بتصريحات أمير حاجي علي زاده قائد القوات الجوفضاء بقوات الحرس التي تحدث بها بعد إطلاق القمر الصناعي، وذلك في تغريده على توتير:
“حاجي زاده ، تكلم أكثر! “كنتم تنوون إطلاق 400 صاروخ على مواقع أمريكية ولم تقوموا بإغلاق المجال الجوي هذا إشارة إلى جريمتكم.”

خريطة مكان سقوط الطائرة الأوكرانية، وقواعد الدفاع الجوي بقوات الحرس التي أسقطت بصواريخها الطائرة.

صورة جوية لمكان قاعد الدفاع الجوي الصاروخية الخاصة بقوات الحرس التي أسقطت منظومتها الدفاعية الطائرة الأوكرانية

الدعاية الكاذبة والتهويل حول أهمية إطلاق القمر الصناعي

في الوقت الذي تدعي فيه قوات الحرس أنها أصبحت قوة عظمى، أطلق البشر حتى الآن عدة آلاف من الأقمار الصناعية إلى الفضاء.
ناهيك عن أن المدار الذي يدور حوله القمر الصناعي الخاص بالملالي هو أدنى مستوى قريب من الغلاف الجوي، مدار ليو، وبسبب قرب المدار من الأرض، فإن هذا عمر هذا القمر الصناعي مؤقت وسيسقط على الأرض مع انخفاض سرعته.
منطقة الإطلاق، التي يتستر عليه نظام الملالي ويتحدث عن أنها منطقة مجهولة وغير معروفة لأحد، هي واحدة من نفس المراكز الصاروخية في منطقة شاهرود المعروفة لوسائل الإعلام الدولية منذ حوالي سبع سنوات.

تقرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

صورة جوية للمنطقة العامة بمركز شاهرود الفضائي

تقرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

لماذا أطلق النظام صاروخًا وسط أزمة الفيروس الکورونا؟

قرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.
قرير خاص النظام الإيراني وإطلاق صواريخ الأقمار الصناعية

يوم الأربعاء، 22 أبريل، أطلقت قوات الحرس للنظام الإيراني (IRGC) صاروخا باليستي، تحت ذريعة إرسال قمر صناعي إلى مدار حول الأرض. وادعت قوات الحرس IRGC أن إطلاق هذا الصاروخ كان لوضع قمر صناعي في مدار بالقرب من الأرض.

كما ذكر أعلاه، فإن هدف النظام بإطلاق قمر صناعي هو اختبار وحيازة الصواريخ البالستية. خلال الأربعين سنة الماضية ، كان الحصول على الصواريخ إلى جانب تصدير الإرهاب والأسلحة النووية من الركائز الثلاث للاستراتيجية العسكرية للنظام.
كل مشروع من هذه المشاريع يكلف عشرات أو مئات المليارات من الدولارات. المبلغ الذي أنفقه النظام على الحصول على الصواريخ سنويًا هو أكثر بكثير مما أنفقه على صحة الناس. تشير التقارير إلى أن بناء مراكز الصواريخ والأنفاق تحت الأرض يكلف مئات الملايين من الدولارات وكل عام، ينفق النظام مليارات الدولارات على مجمع مشاريع الصواريخ.
ومع ذلك، في الوقت الحالي، وبسبب أزمة الفيروس الكورونا، ينوي النظام التستر على يأسه وإحباطه وفشله في التعامل مع الأزمة عن طريق إطلاق الصواريخ وخلق أزمة دولية جديدة.
قبل أزمة الفيروس الكورونا ، غرق النظام بالعديد من الأزمات، بما في ذلك إسقاط الطائرة الأوكرانية من قبل القوات الجيوفضائية التابعة لقوات الحرس، وهلاك قائد فيلق القدس التابع لقوات الحرس قاسم سليماني، والاحتجاجات الإيرانية ضد خامنئي وقوات الحرس في يناير، والاحتجاجات الإيرانية في تشرين الثاني / نوفمبر، الوضع الاقتصادي المزري للشعب الإيراني وأزمة الفيروسات الكورونائية والمذبحة التي أضيفت مؤخراً إلى عقدة أزمات النظام.
لقد اختلق النظام الإيراني من أجل الحفاظ على بقائه أزمة كبيرة منتهكا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231. السبيل الوحيد لمنع عدوان وتعدي النظام هو اتخاذ سياسة دولية حازمة في التعامل مع إرهاب قوات الحرس وحروبه.
لقد أنفق هذا النظام مئات المليارات من الدولارات على أنشطته النووية والصاروخية بينما يعيش غالبية الشعب الإيراني في فقر مدقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى