أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

إيران.. رعب الملا خامنئي من إنضمام الشباب لمجاهدي خلق

إيران.. رعب الملا خامنئي من إنضمام الشباب لمجاهدي خلق
إيران.. رعب الملا خامنئي من إنضمام الشباب لمجاهدي خلق

 

إيران.. رعب الملا خامنئي من إنضمام الشباب لمجاهدي خلق

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن:

إيران.. رعب الملا خامنئي من إنضمام الشباب لمجاهدي خلق -قلنا ونعيد ونٶکد بأنه ليس هناك من نظام يناقض نفسه بنفسه ويعاني من التخبط وعدم الاتزان والکذب المفرط کما هو الحال مع نظام الفاشية الدينية في طهران، ففي الوقت الذي يٶکد فيه هذا النظام قوته ومناعته وإنه مستعد لمواجهة الولايات المتحدة الامريکية وإنه ممسك بزمام الامور داخليا، فإن الجلاد الاکبر للنظام الملا خامنئي يعلن موقفا مناقضا ومغايرا لذلك تماما ويثبت بذلك عکس مايدعي النظام من قوة ومناعة.
الملا خامنئي وفي اجتماع متسرع بطلاب الباسيج يوم الأحد 17 أيار الجاري، أعرب عن خشيته من التحاق الشباب بمجاهدي خلق وحذر عناصره من ضرورة توخي الحذر جميعا. وقال “في بداية انتصار الثورة، تم تجنيد بعض الشباب المسلمين الذين لم يكن لديهم أسس معرفية قوية من قبل مجموعات بايديولوجيات مختلطة. يجب على الجميع توخي الحذر حتى لا يساعدوا في تجنيد العدو من الوسط الشبابي في البلاد”.، الملا خامنئي الذي حاول جاهدا أن يثبت قوة نظامه وإنه بإمکانه أن يقف بوجه خصومه وهو يشير بشکل خاص لمجاهدي خلق، فإنه کرر الاسطوانة المشروخة بتأکيد التزام النظام بتشكيل حكومة حزب اللهي ، قائلا: أكدت دوما أنني أؤمن بـ ” حكومة شابة وحزب اللهية“ ومعنى ذلك حكومة نشطة ومستعدة تعالج المشاكل». وهو بذلك يريد أن يغطي عبثا ومن دون طائل على إلتحاق وإنضام الشباب لمنظمة مجاهدي خلق ولاسيما بعد أن صار شباب الانتفاضة من أنصار المنظمة يشکلون خطرا وتهديدا للنظام في سائر أرجاء إيران.
حکومة حزباللهية وإقتصاد المقاومة ومفاهيم ومصطلحات جوفاء وفارغة ممثالة أطلقوها الملا خامنئي کفقاعات لم تجد لها من أي صدى وتجسيد على أرض الواقع بما يٶکد إنها لاتعني شيئا للشعب الايراني وليس إلا مفاهيم ومصطلحات فوقية کما هو حال المفاهيم والمصطلحات الجوفاء في النظام الديکتاتورية، في حين إن مفاهيم الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الانسان ومساواة المرأة مع الرجل وفصل الدين عن السياسة وغيرها من المفاهيم والمنطلقات السياسية ـ الفکرية التي وجدت وتجد لها أکثر من أثر وصدى في قلوب وأفکار الشباب، تدفع الشباب الايراني للإنضمام للمنظمة لإيمانهم بأنها تعبر عنهم وعن آمال وتطلعات الشعب الايراني برمته وإنها تمثل المستقبل المشرق الذي ينتظر ايران.
ملا خامنئي ونظامه، وکما تدل أوضاع النظام قد وصلوا الى طريق مسدود ولامخرج أو ثمة طريق خلاص لهم سوى السقوط الحتمي الذي صار بمثابة قدر لهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى