أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

تناقضات وتخبطات الملا خامنئي المفضوحة

تناقضات وتخبطات الملا خامنئي المفضوحة
يسعى الدجال الاکبر الملا خامنئي وفي غمرة الازمة العميقة والحادة التي يعاني منها نظامه المهزوز أن يوقف أو على الاقل يقلل من إقبال الشباب الايراني على الانضمام لمنظمة مجاهدي خلق

تناقضات وتخبطات الملا خامنئي المفضوحة
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: يسعى الدجال الاکبر الملا خامنئي وفي غمرة الازمة العميقة والحادة التي يعاني منها نظامه المهزوز أن يوقف أو على الاقل يقلل من إقبال الشباب الايراني على الانضمام لمنظمة  مجاهدي خلق ولاسيما بعد تزايد دورها بصورة لم يعد بوسع النظام إنکاره وتحاشيه ذلك إن النشاطات الثورية والتعبوية والانسانية لمعاقل الانتفاضة و شباب الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق صارت ليس تلفت أنظار الشعب الايراني فقط وإنما تلهب حماسه وترفع من معنوياته وبشکل خاص الشباب فيبادروا للإنضمام الى صفوف المنظمة، والملا خامنئي وأمام هذا الامر فإنه لايستطيع إخفاء خوفه وهلعه ولذلك فإنه يبادر للإدلاء بحديث يحاول من خلال تحقيق أکثر من هدف ولکنه لايعلم لغبائه المطبق بأن ذلك الزمن قد ولى وإن الامور کلها تغيرت!
الملا خامنئي الذي يحاول التلاعب بالالفاظ والحقائق التأريخية والاحداث والتطورات الجارية فيريد أن يقنعنا بأن الشباب الايراني کانوا منبهرين بمجاهدي خلق في بدايات الثورة فقط فيقول زاعما:” البيئة الشبابية، بما في ذلك الجامعات، كانت هدفا منذ القدم للإصابات، بما في ذلك إصابتان كبيرتان … إحداهما الانفعال، والأخرى انحراف… كان لدينا شباب مسلمون في بداية الثورة… لقد انجذبوا إلى مجاهدي خلق … وانجروا إلى هذه الطرق”، لکن خامنئي يغالط ويکذب بنفسه بنفسه عندما يقول:” يأتي المسؤولون أحيانا إلى الجامعات أو يحضرون تجمعات الطلاب والشباب للحوار لكنهم يتعرضون لتشويه سمعتهم… لقد نصحت المسؤولين مرارا وتكرارا بالتحدث إلى [الطلاب في] الجامعات ويعطيهم توجيهات؛ … يقولون أنه عندما نذهب، فإن هدف هؤلاء الشباب الذين يتجمعون هناك ليس فهم القضايا واستيعاب المسائل، هدفهم هو التشويه؛ لهذا السبب لا يأتون. أنا أرجو منكم ألا تغلقوا أجواء الحوار.”، لکن الامر الذي لايوضحه هذا الدجال الکاذب في کلامه المملوء سفاهة هذا عندما يذکر بأن مسٶولي نظامه عندما يذهبون الى الجامعات” أو يحضرون تجمعات الطلاب والشباب للحوار لكنهم يتعرضون لتشويه سمعتهم فإن هدف هؤلاء الشباب الذين يتجمعون هناك ليس فهم القضايا واستيعاب المسائل، هدفهم هو التشويه”، فإنه أي الملا خامنئي لايوضح لنا لماذا هناك عدم فهم وإستيعاب المسائل المطروحة من جانب المسٶولين من قبل الشباب وطلاب الجامعات؟ وهو يعلم جيدا بأن الشباب وطلبة الجامعات يعلمون بأن کل مايقوله هٶلاء المسٶولون عبارة عن کذب وخداع وأمور وقضايا دعائية تخدم المصلحة الخاصة النظام فقط ولذلك فإنهم يرفضون هذه الاکاذيب ويسخرون منها ومن هٶلاء الامعات التافهين الذين يحاولون تلميع النظام وتبرير أخطائه وجرائمه وإنتهاکات، والسٶال الاهم الذي يلقم خامنئي ونظامه حجرا هو: من الذي وقف ويقف دائما بوجه النظام ويرفضه على الدوام ويسخر منه ومن مزاعمه وأکاذيبه وخدعه غير مجاهدي خلق؟! وإن هٶلاء الشباب وطلاب الجامعات الذين صاروا يعلمون اليوم جيدا حقيقة النظام وکيف إنه يمثل کارثة ومصيبة في حال بقائه وإستمراره ولذلك لابد من النضال حتى إسقاطه وهذا مايفعله الشباب الايراني من خلال معاقل الانتفاضة وشباب الانتفاضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى