أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

ایران …كورونا یحصد الاطفال الایرانیین و هم فی حياتهم المؤلمة في ظل حكم الملالي

ایران ...كورونا یحصد الاطفال الایرانیین و هم فی حياتهم المؤلمة في ظل حكم الملالي
يحملون أعباء الحياة، لا يستطيع المشاهد لهذه المأساة أن يمنع الألم والغضب الذي سيسيطر عليه، بمواجهة هذا الظلم الكبير.

ایران …كورونا یحصد الاطفال الایرانیین و هم فی حياتهم المؤلمة في ظل حكم الملالي

ایران ...كورونا یحصد الاطفال الایرانیین و هم فی حياتهم المؤلمة في ظل حكم الملالي
يحملون أعباء الحياة، لا يستطيع المشاهد لهذه المأساة أن يمنع الألم والغضب الذي سيسيطر عليه، بمواجهة هذا الظلم الكبير.

کاتب:معصومة احتشام
هناك حزن في عيون الأطفال. الحزن يعتصر أجسادهم الصغيرة واللينة. أكتافهم التي لايجب أن تحمل سوى كتب المدرسة باتت تحمل أعباء الحياة الثقيلة. حرارة الصيف الشديدة والعطش، الخوف من بطش عمال البلدية والهروب منهم إلى البرد القارس في ليالي الخريف وأيام الشتاء، كل هذا جزء من حياة الأطفال الذين تم دفعهم عنوة إلى سوق العمل. تتكشف إحدى عورات وطننا المنهوب في معاناة هؤلاء الأطفال الذين لم يذوقوا بعد حلاوة طفولتهم.

إيران أطفال حصاد كورونا

يحملون أعباء الحياة، لا يستطيع المشاهد لهذه المأساة أن يمنع الألم والغضب الذي سيسيطر عليه، بمواجهة هذا الظلم الكبير.

يعمل الكثير من أطفال العمل 6ساعات في اليوم وطبقًا لدراسات أجريت، يتعرض 45% منهم لأمراض نظير الأيدز والتهاب الكبد ومرض الزهري (السفلس)، كما يعانون من أمراض كسوء التغذية وقصر القامة ونقص الوزن والمشكلات النفسية والأمراض الجلدية.

عندما نقول “عامل” ، فإن الصورة الأولى التي تتبادر إلى الذهن هي الرجال ذوي الإرادة القوية مع مستلزمات العمل.
لكن هنا لا خبر من العضلات المفتولة، ولا من الخوذات وأدوات العمل.
هنا ترى أطفال نحاف يعملون من أجل البقاء.
هذه هي كلمات صحيفة حكومية عن وضع الأطفال الذين يعملون في جمع القمامة ما يصل إلى 20 ساعة في اليوم.
الأطفال الذين يضطرون حتى في وضع تفشي كورونا لقضاء الليل في القمامة لمجرد البقاء على قيد الحياة.
طفل عامل: “كنا في العمل في الشوارع طوال فصل الشتاء ، ونزع جلدنا … كان الجو باردًا. ولمدة 12 يومًا ، خوفًا من التجميد، لم نبتعد عن النار وبقينا في تلك الحالة حتى الصباح ، قلنا سنتجمد إذا أردنا النوم.
بعد 12 يومًا ، إصبنا بالإرهاق وكان أطفال آخرون يأتون ويرمون علينا شيئًا حتى لا نتجمد … كنا نقول أنه إذا رأينا الربيع ، فلن نموت بعد ذلك.
خميني الدجال في عام 1979: “لا ترضوا أننا نبني فقط المساكن، بل نجعل المياه والكهرباء مجانًا، نجعل النقل العام مجانا، لا ترضوا لهذا الحد، نحن نبني الدنيا والآخرة”.
هذا مثال الصراع من أجل البقاء لأناس مضطهدون كان قد وعد خميني لإنقاذهم.
مثال لطفل من أطفال العمل الذي يذهب للعمل:
لماذا خرجت؟ لأقوم بعمل. أي عمل؟ اذهب يا عمي ، كن حذرا ، لا تصاب بكورونا
الطفل: ليس لدينا أي شيء في البيت. ليس لدينا أرز أو زيت. لقد متنا من الجوع
واحد يموت من الجوع وآخر يموت من ”لا ألم“.
إن صمت خامنئي وقادة نظامه الفاسدين على الحياة الأسطورية لأبناء الذوات، أولئك الذين يطلق آباؤهم المنافقون على منبر النفاق، الوعظ للقناعة، يظهر أن الفساد يبدأ في قمة النظام.
لذا فإن الطريقة الوحيدة لإنهاء هذه المأساة في إيران هي إسقاط هذا النظام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى