أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف تدعو للتحقيق في وضع السجناء في إيران

رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريز

لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف تدعو للتحقيق في وضع السجناء في إيران

نتشارك قلق الإيرانيين داخل إيران وخارجها بشأن مصير الطالبين، أمير حسين مرادي وعلي يونسي. تم اعتقال الطالبين بتهمة الارتباط بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، ونحن على دراية بأعمال قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني للحصول على اعتراف تحت التعذيب.

لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف تدعو للتحقيق في وضع السجناء في إيران
کاتب:مهدي عقبائي
رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريز
لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف ومن أجل حقوق الإنسان

تدعو إلى إيفاد بعثة دولية إلى إيران للتحقيق في

أوضاع السجناء خاصة أمير حسين مرادي وعلي يونسي

ضرورة الإفراج عن السجناء لمنع وقوع كارثة بسبب كورونا
وجهت لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف ومن أجل حقوق الإنسان رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريز، وقّعها خليل مارون، مدير مسجد آوري، وداهو مسكين، سكرتير مجلس أئمة مساجد فرنسا جاء فيها:

نتشارك قلق الإيرانيين داخل إيران وخارجها بشأن مصير الطالبين، أمير حسين مرادي وعلي يونسي. تم اعتقال الطالبين بتهمة الارتباط بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، ونحن على دراية بأعمال قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني للحصول على اعتراف تحت التعذيب.

تطالب لجنة مسلمي فرنسا ضد التطرف ومن أجل حقوق الإنسان الأمين العام للأمم المتحدة بالتدخل وإرسال وفد دولي لزيارة السجون وتقييم أوضاع المعتقلين وإطلاق سراحهم في ظل تفشي كورونا الخطير. يخشى أن يكون اعتقال أمير حسين مرادي وعلي يونسي فتح باب لقمع عام ومنظم وعنيف يطال المعارضيين خاصة الطلاب، ومقدمة لكارثة حقوق الإنسان في السجون في الأشهر ما بعد تفشي كورونا في إيران.

وفي السياق ذاته قال 22 عضوًا في البرلمان الأوروبي في بيان مشترك في 21 مايو2020: “على الرغم من الوضع الحرج للسجون بسبب وباء كورونا، يواصل النظام الإيراني إعدام السجناء ويرفض إطلاق سراحهم، وخاصة السجناء السياسيين، خاصة وأن الظروف الصحية في السجون مقلقة ومهددة”.

بالإضافة إلى ذلك، شن النظام حملة واسعة ضد معارضيه، وقمع المعارضة الديمقراطية، التي تقدم تقارير يومية عن الوضع في كورونا.

في 5 مايو / أيار، أعلن القضاء الإيراني أنه اعتقل وسجن طالبين من النخبة، أمير حسين مرادي وعلي يونسي، لصلتهما بمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

كشفت المعارضة الإيرانية أسماء وصور 18 شخصًا آخرين اعتقلوا بنفس التهم. إنهم في الغالب من الشباب الذين يسعون إلى الحرية والديمقراطية في إيران. نحن قلقون للغاية بشأن إساءة معاملة وتعذيب المعتقلين.

كما وجه 9 من حائزي جائزة نوبل من أمريكا وكندا يوم 16 مايو رسالة إلى ميشل باشيليت المفوضة السامية لحقوق الإنسان وكتبوا:

النظام الإيراني الخائف من انتفاضة آخرى لا يجد أمامه خيارًا آخر سوى اللجوء إلى تخويف وقمع المواطنين. ما يزيد من حدة المشكلة في هذا الوقت هو انتشار COVID-19 في الأراضي الإيرانية الذي يعرض هؤلاء وجميع الضحايا الآخرين للفيروس القاتل.

ومن جانبها أصدرت اللجنة البريطانية لإيران حرة، المؤلفة من أعضاء في مجلس العموم ومجلس اللوردات البريطاني، بيانًا دعموا فيه دعوة السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إلى إطلاق سراح طالبين من النخبة علي يونسي وأمير حسين مرادي اللذين اعتقلتهما مؤخرًا قوات النظام في طهران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى