أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

برلمانيون إيرلنديون: النظام الإيراني يستخدم كورونا لقمع المعارضة

رسالة من أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمانيين في أيرلندا إلى أنطونيو غوتيرز

برلمانيون إيرلنديون: النظام الإيراني يستخدم كورونا لقمع المعارضة

إننا نعتقد أن هذه التطورات المقلقة في إيران تستدعي اهتمامنا الفوري وتدخلنا الدولي المباشر، حيث أن النظام الإيراني يحمل سجلًا فظيعًا للغاية في مجال حقوق الإنسان ، خاصة في حالة السجناء السياسيين.

 

برلمانيون إيرلنديون: النظام الإيراني يستخدم كورونا لقمع المعارضة

 

رسالة من أعضاء مجلس الشيوخ والبرلمانيين في أيرلندا إلى أنطونيو غوتيرز

 

برلمانيون إيرلنديون: النظام الإيراني يستخدم كورونا لقمع المعارضة -كتب أعضاء في مجلس الشيوخ وأعضاء في البرلمان الأيرلندي وأعضاء السابقون في البرلمان الأوروبي من هذا البلد إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرز في 25 مايو: تفيد التقارير الأخيرة الواردة من إيران أن النظام الإيراني يستخدم وباء  كورونا لتصعيد القمع واعتقال المعارضين وأنصار الديمقراطية.

إننا نعتقد أن هذه التطورات المقلقة في إيران تستدعي اهتمامنا الفوري وتدخلنا الدولي المباشر، حيث أن النظام الإيراني يحمل سجلًا فظيعًا للغاية في مجال حقوق الإنسان ، خاصة في حالة السجناء السياسيين.

إنك على دراية بعمليات الإعدام الجماعية لآلاف السجناء السياسيين في السجون الإيرانية في صيف عام 1988، والتي أشارت إليها منظمة العفو الدولية والمقرر الخاص للأمم المتحدة في السنوات الأخيرة على أنها جريمة مستمرة ضد الإنسانية. إبراهيم رئيسي، أحد منفذي المذبحة، هو الآن رئيس السلطة القضائية في النظام الإيراني.

وفي رسالتهم إلى الأمين العام للأمم المتحدة ووزير الخارجية الأيرلندي، أكد البرلمانيون الأيرلنديون على ما يلي:

– استدعاء سفير النظام الإيراني والاحتجاج على اعتقال الطلاب الإيرانيين أمير حسين مرادي وعلي يونسي وغيرهم من المعارضين والمناضلين في إيران والتأكيد على الإفراج الفوري عن هؤلاء المعتقلين وجميع السجناء السياسيين وسجناء الرأي في إيران.

– دعم دعوة الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، السيدة مريم رجوي، إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان والمقرر الخاص بشأن إيران لإرسال بعثة لتقصي الحقائق إلى إيران لزيارة السجون والالتقاء بالسجناء السياسيين.

وفي السياق نفسه قال 22 عضوًا في البرلمان الأوروبي في بيان مشترك في 21 مايو2020: “على الرغم من الوضع الحرج للسجون بسبب وباء كورونا، يواصل النظام الإيراني إعدام السجناء ويرفض إطلاق سراحهم، وخاصة السجناء السياسيين، خاصة وأن الظروف الصحية في السجون مقلقة ومهددة”. بالإضافة إلى ذلك، شن النظام حملة واسعة ضد معارضيه، وقمع المعارضة الديمقراطية، التي تقدم تقارير يومية عن الوضع في كورونا.

كما وجه 9 من حائزي جائزة نوبل من أمريكا وكندا يوم 16 مايو رسالة إلى ميشل باشيليت المفوضة السامية لحقوق الإنسان وكتبوا:

النظام الإيراني الخائف من انتفاضة آخرى لا يجد أمامه خيارًا آخر سوى اللجوء إلى تخويف وقمع المواطنين. ما يزيد من حدة المشكلة في هذا الوقت هو انتشار COVID-19 في الأراضي الإيرانية الذي يعرض هؤلاء وجميع الضحايا الآخرين للفيروس القاتل.

وأصدرت اللجنة البريطانية لإيران حرة، المؤلفة من أعضاء في مجلس العموم ومجلس اللوردات البريطاني، بيانًا دعموا فيه دعوة السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، إلى إطلاق سراح طالبين من النخبة علي يونسي وأمير حسين مرادي اللذين اعتقلتهما مؤخرًا قوات النظام في طهران.

ذات صلة:
 دعوة مريم رجوي للإفراج عن الطلاب الايرانيين المعتقلين تلقى إستجابة دولية 

 ادانة اعتقال المتظاهرين الإيرانيين ومطالبة بإطلاق سراحهم على الفور

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق