أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

إيران .. تحذير وسائل الإعلام من اندلاع الاحتجاجات الشعبية بعد ارتفاع الأسعار

تحذير وسائل الإعلام من اندلاع الاحتجاجات الشعبية

إيران .. تحذير وسائل الإعلام من اندلاع الاحتجاجات الشعبية بعد ارتفاع الأسعار

وتضيف “عصر إيران”: «هل السيد روحاني وأعضاء حكومته والمسؤولون الآخرون يعرفون حقًا كم تضاعفت الأسعار في السنتين أو الثلاث الماضية؟ ارتفعت أسعار الثلاجة خمسة أضعاف، وليس بنسبة ضئيلة، بل يدور الحديث عن الأرقام بالملايين التي تعادل عدة أضعاف راتب الموظف العادي».

إيران .. تحذير وسائل الإعلام من اندلاع الاحتجاجات الشعبية بعد ارتفاع الأسعار

کاتب:معصومة احتشام

إيران .. تحذير وسائل الإعلام من اندلاع الاحتجاجات الشعبية بعد ارتفاع الأسعار -مع إعلان النظام الإيراني عن زيادة في سعر الصرف، توقع الخبراء أيضًا ارتفاع الأسعار. وكتبت صحيفة عصر إيران يوم الجمعة 12 يونيو / حزيران عن تأثير ارتفاع سعر الصرف على ارتفاع الأسعار والأضرار التي تلحق بحياة الناس: «قد يكون سعر الدولار مجرد رقم بالنسبة للبعض، أو قد يبتهج البعض، ولكن بالنسبة لمعظم المواطنين بمعنى صعوبة في كسب العيش».

وتضيف “عصر إيران”: «هل السيد روحاني وأعضاء حكومته والمسؤولون الآخرون يعرفون حقًا كم تضاعفت الأسعار في السنتين أو الثلاث الماضية؟ ارتفعت أسعار الثلاجة خمسة أضعاف، وليس بنسبة ضئيلة، بل يدور الحديث عن الأرقام بالملايين التي تعادل عدة أضعاف راتب الموظف العادي».

وتعبّر افتتاحية عصر إيران عن خوفها من نقل الصراعات والأزمات التي سببتها الاضطرابات الاقتصادية وزيادة الأسعار إلى ساحة أمن النظام على شكل عدة أسئلة: «أليست الحكومات مسؤولة عن ضمان أمن شعبها؟ أليس الأمن الاقتصادي أحد أركان الأمن القومي؟ هل يعرف مسؤولونا كيف يعيش الناس؟ كيف يوفرون الخبز والسجاد الذي ينام عليه والسقف فوق رؤوسهم؟».

يقول محرر “عصر إيران”، الذي حاول قصر الاختلاس والسرقة في الحكومة على مسؤول أو اثنين في نزاعات بين الزمر:

«بالطبع، المسؤولون الذين يعيشون مثل أكبر طبري وأمثاله، حيث يعد مليار تومان بالنسبة لهم أموال صغيرة ولهم أصدقاء مستعدون لتسجيل وثيقة منطقة لواسان باسمهم، فكيف يعرفون أن الرجل الذي احترق دينامو مبردته وأفراد عائلته يعانون من حرارة الجو، وهو يبحث في هذا الطقس الحار عن مكان ليشتري هذه القطعة بسعر 100 تومان أرخص؟

كيف يعرفون أن العائلة التي لديها مريض تواجه أسعار أدوية جديدة وهي تقلق بشأن مستقبل مريضها؟ ماذا يفهمون عن المستأجر الذي يضطر إلى استئجار منزل أصغر في حي أكثر فقرا كل عام؟».

وكتب في الختام محذرا جميع المسؤولين من اندلاع الغضب و الاحتجاجات: «يمكن للناس أن يدخروا قدر استطاعتهم ويقترضوا بقدر ما يستطيعون ويبيعون سياراتهم وأجهزتهم ليوفروا الخبز والعلاج واللباس قدر الإمكان…ولكن في نقطة ما لم يعد هناك ما يخسرونه، وبعد ذلك يفضل الكثيرون الاحتجاج وطلب الخبز بدلاً من الخجل كل يوم أمام أطفالهم».

ذات صلة:
 انتحار عامل في هويزه للاحتجاج على عدم دفع رواتبه
 إذعان بالفجوة الطبقية الكبيرة في ايران والإسقاط الحتمي لنظام الملالى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق