أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

جوليو ترتزي: إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي مبرر للجرائم ضد البشرية

جوليو ترتزي: إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي مبرر للجرائم ضد البشرية
خاطب وزير الخارجية الإيطالي السابق جوليو ترتزي المحكمة الجنائية الدولية يوم 16 يونيو وكتب أن إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي كان مبررًا للجرائم ضد البشرية. يجب إصدار مذكرة توقيف دولية للمسؤولين عن ارتكاب هذا القتل الإرهابي أو ارتكبوه. ويجب تحقيق العدالة.

جوليو ترتزي: إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي مبرر للجرائم ضد البشرية
کاتب:عاتقة خورسند

جوليو ترتزي: إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي مبرر للجرائم ضد البشرية
خاطب وزير الخارجية الإيطالي السابق جوليو ترتزي المحكمة الجنائية الدولية يوم 16 يونيو وكتب أن إغلاق ملف اغتيال الدكتور كاظم رجوي كان مبررًا للجرائم ضد البشرية. يجب إصدار مذكرة توقيف دولية للمسؤولين عن ارتكاب هذا القتل الإرهابي أو ارتكبوه. ويجب تحقيق العدالة.

وكتب ترتزي في رسالة أخرى: اعترض المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بشدة على الحكومة السويسرية بسبب قرار إغلاق ملف قتل الدكتور كاظم رجوي، ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانیة  في سويسرا وأول سفير إيران لدى الأمم المتحدة في جنيف، الذي اغتيل في عام 1990 من قبل الملالي الإرهابيين.

تريبون دوجنيف: المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يدين قرار إغلاق ملف الدكتور كاظم رجوي

من ناحية أخرى ، كتبت صحيفة تريبون دوجنيف – 10 يونيو2020: «وفقًا للتقارير، فإن اغتيال الدكتور كاظم رجوي تم إعداده من قبل كبار المسؤولين في الجمهورية الإسلامية وتم تنفيذه وفقًا لرأي المدعي العام لكانتون وو وضلوع دبلوماسيين من النظام الإيراني».

وقد اتُهم علي فلاحيان، وزير المخابرات السابق في النظام ، بالتحديد بأمر وتنفيذ الاغتيال. في عام 2006، أصدر القاضي ”جاك آنتن“ ، المسؤول عن الملف، مذكرة توقيف دولية بحق فلاحيان.

في وقت الاغتيال، كان الدكتور كاظم رجوي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في سويسرا. وحاليًا المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يدين قرار إغلاق الملف نتيجة تأثير الاتفاقات السياسية على القضاء.

والجدير بالذكر أن الشهيد الكبير لحقوق الإنسان الدكتور كاظم رجوي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في سويسرا، اغتيل عام 1990 في جنيف قرب منزله على يد مجموعة من قتلة النظام الإيراني جاءوا إلى هذه المدينة مباشرة من طهران تحت غطاء دبلوماسي.

أمر مكتب المدعي العام السويسري باعتقال 14 من القتلة، بعضهم من كبار المسؤولين في نظام الملالي، لكنه أبلغ محامي الأسرة الدكتور كاظم رجوي الآن أن الملف مغلق بسبب مرور 30 عامًا.

وقد أثار موجة من الاحتجاجات في دوائر حقوق الإنسان والعدالة حول العالم بخصوص إجراء المدعي العام السويسري.
ذات صلة:
 اللجنة الدولية للبحث عن العدالة: احتجاج على قرار سويسرا بإغلاق قضية اغتيال كاظم رجوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق