أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

إيران على موعد مع التغيير الحتمي

إيران على موعد مع التغيير الحتمي
لن يکون يوم 17 يوليو/تموز2020، کأي يوم آخر بالنسبة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ففي ذلك اليوم سيقام التجمع السنوي العام من أجل التضامن مع نضال الشعب الايراني

إيران على موعد مع التغيير الحتمي
دنیا الوطن – أحمد غفار أحمد: لن يکون يوم 17 يوليو/تموز2020، کأي يوم آخر بالنسبة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ففي ذلك اليوم سيقام التجمع السنوي العام من أجل التضامن مع نضال الشعب الايراني والذي سيکون هذه السنة تحت عنوان” المؤتمر العالمي من أجل إيران حرة لتأييد انتفاضة الشعب الإيراني”، حيث يبدو واضحا بأن المقاومة الايرانية التي تتابع الاوضاع في إيران عن کثب وتعلم إصرار الشعب الايراني على إسقاط هذا النظام والتخلص منه الى الابد، ولذلك فإنها وإضافة الى کون معاقل الانتفاضة وشباب الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق يناضلون جنبا الى جنب مع أبناء الشعب الايراني ويوجهون ضرباتهم للنظام، فإنها”أي المقاومة الايرانية”، تعمل أيضا من أجل التحشيد لدعم وتإييد عالمي لنضال الشعب الايراني وهو ينتفض بوجه جلاديه ويسعى من أجل إستعادة حريته وکرامته الانسانية وإنهاء هذه الحقبة الاستبدادية.
الجهود والنشاطات والفعاليات والتحرکات المتواصلة والمستمرة للمقاومة الايرانية بقيادة السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية والتي تم وبسبب من قيادتها الحکيمة تحقيق إنتصارات سياسية باهرة ضد النظام الايراني کان آخرها أعلان الکونغرس الامريکي عن دعمه وتإييده لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية ودعم وتإييد برنامج السيدة مريم رجوي ذو العشرة نقاط من أجل التغيير في إيران، وإن تجمع هذه السنة الذي يتزامن مع أحداث وتطورات غير مسبوقة حيث يواجه النظام أزمة عامة خانقة ليس بمقدوره أبدا التخلص من آثارها وتبعاتها، ولذلك فإنه سيکون تجمع غير مسبوق من حيث تأثيراته الفعالة على الشعب الايراني الذي لم يعد خافيا على أحد من إنه قد ضاق ذرعا بهذا النظام وبات يرى إن إسقاطه اليوم قبل غدا أفضل له، ومن هنا فإن النظام ومنذ هذه الايام وبحسب العديد من المصادر المطلعة، يدخل في حالة إنذار خوفا من هذا التجمع ومن إنعکاساته على الاوضاع في داخل إيران.
الشعب الايراني الذي خاض ويخوض نضالا مريرا ضد النظام الايراني بقيادة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والذي أثبت کفائته وجدارته بقيادة هذا الشعب خصوصا بعد أن صار العالم يرى فيه الطرف السياسي الوحيد الذي بإمکانه أن يقود مرکب الشعب الايراني بسلام الى ضفة الامان، خصوصا وإن المقاومة الايرانية تمتلك برنامجا سياسيا ـ إقتصاديا ـ إجتماعيا ـ فکريا متکاملا لإيران مابعد هذا النظام، وإن برنامجها يحظى بدعم ومساندة من جانب الشعب الايراني خصوصا وإنه يلبي کافة إحتياجاته ومتطلباته، ولذلك فإن إيران على موعد حاسم مع التغيير الحتمي الذي لم يعد هناك من أي مناص عنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق