أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 87300 شخص

• المتحدثة باسم وزارة الصحة: نشهد زيادة بنسبة 25٪ في حالات الإصابة وعدد الداخلين إلى المستشفيات في محافظة أصفهان في الأسابيع الستة الماضية

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 87300 شخص

• المتحدثة باسم وزارة الصحة: نشهد زيادة بنسبة 25٪ في حالات الإصابة وعدد الداخلين إلى المستشفيات في محافظة أصفهان في الأسابيع الستة الماضية

عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران يتجاوز 87300 شخص

• رئيس المجلس الأعلى للنظام الطبي: في إدارة أزمة كورونا تم استخدام 30 إلى 40٪ من قدرة البلاد ولم تستخدم للموارد اللازمة لحماية الصحة العامة … لا يجب إخفاء الحقائق لأسباب سياسية واقتصادية وأيديولوجية وإخفاء زمن تفشي المرض ونتخذ قرارا ضد العلم بشأن امتحان القبول في الجامعات والعزاء وغير ذلك من الأمور، ويؤدي ذلك إلى اليأس والفوضى وانعدام الأمن.
• نمكي وزير الصحة: الصحة هي الركيزة الأساسية .. لكن بعض الناس يعتقدون أن الأولويات الأخرى يجب أن يتم التكريس عليها، فمن أصل مليار يورو [وافق عليه خامنئي] تلقينا 30٪ فقط، وبعد ذلك لم نستلم هذا المبلغ.
• حريرجي: توفي أربعة أطباء وممرض يوم السبت جميعهم في مناصب متخصصة رفيعة المستوى
• المتحدثة باسم وزارة الصحة: نشهد زيادة بنسبة 25٪ في حالات الإصابة وعدد الداخلين إلى المستشفيات في محافظة أصفهان في الأسابيع الستة الماضية

أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، بعد ظهر الأربعاء 12 أغسطس، أن عدد ضحايا كورونا في 373 مدينة في إيران بلغ للأسف أكثر من 87300 شخص. بلغ عدد الضحايا في كل من محافظات طهران 21470، وفي خراسان رضوي 6388، وفي خوزستان 6042، وفي مازندران 4099، وفي أصفهان 3828، وفي كيلان 3677، وفي أذربيجان الشرقية 2500، وفي سمنان 1090، وفي بوشهر 1050، وفي مركزي 1043، وفي أردبيل 1025، وفي يزد 990، وفي زنجان 821، وفي قزوين 736، وفي إيلام 690، وفي جهارمحال وبختياري 577، وفي كهكيلويه وبوير أحمد 485، وفي خراسان الجنوبية 444 شخصًا.

وقال مصطفى معين، رئيس المجلس الطبي الأعلى للنظام: «تم استخدام 30 إلى 40 بالمائة من قدرة البلاد في إدارة أزمة كورونا. وبالطبع تم استخدام أكثر من 100 بالمائة من إمكانات الأطباء والممرضين والممرضات في الخطوط الأمامية، لكن لم يستخدم كل موارد البلاد لإدارة المرض والموارد الضرورية لحماية الصحة العامة. هناك العديد من التهديدات. وعلى سبيل المثال أننا نتستر على الحقائق لأسباب سياسية واقتصادية وأيديولوجية. لا ينبغي أن نخفي زمن تفشي المرض. يجب أن نتبع العلم، ويجب ألا نتخذ قرارًا ضد العلم بشأن امتحانات القبول، والعزاء، وغير ذلك من الأمور … لو كانت لدي مسؤولية، ما كنت لأسمح إقامة لا امتحانات القبول ولا أي احتفالات ولا مجالس عزاء، فهذه وجهة نظر أخلاقية وإنسانية. لم نتمكن من اتباع البروتوكولات الصحية في قائمة الانتظار أمام المخبز التي لا تزيد عن 10 أشخاص، كيف يمكننا اتباع البروتوكولات في مجموعة من الملايين. ستكون عواقب هذه الأضرار هي اليأس والفوضى وانعدام الأمن … إذا انتظرنا أن يتأثر 70٪ من السكان بالتوجه نحو المناعة الجماعية، فقد ارتكبنا خطأً كبيراً لأن المستشفيات من ناحية تزدحم بالمصابين ومن ناحية أخرى فهذا العدد الكبير من المصابين سيكون له خسائر بأرقام رهيبة» (إيرنا، 12 أغسطس).

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق