أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبارصوت وصورة

روبرت جوزيف : السيدة رجوي، أنا أقف معك.

روبرت جوزيف : السيدة رجوي، أنا أقف معك.
إنه لشرف كبير أن أكون جزءاً من هذا التجمع السنوي الرائع للمناضلين من أجل الحرية. في كل عام نقترب من هدفنا المتمثل بإيران الحرة.

روبرت جوزيف : السيدة رجوي، أنا أقف معك.
https://www.pscp.tv/NCRIArabic/1OdKrWnvrpwGX?t=5h35m11s
إنه لشرف كبير أن أكون جزءاً من هذا التجمع السنوي الرائع للمناضلين من أجل الحرية. في كل عام نقترب من هدفنا المتمثل بإيران الحرة.
تلوح في الأفق نهاية الديكتاتورية الدينية. والملالي يعرفون ذلك. يعرفون أن أيامهم باتت معدودة. يمكنكم أن تروا ذلك وتشعروا به من خلال أعمالهم اليائسة وعجزهم عن الإصلاح. يعلم الملالي أن الاقتصاد في حالة من الفوضى، ويتدهور نحو الإفلاس بفعل الفساد الممنهج، وعدم الكفاءة، والعقوبات الدولية المفروضة على النظام لرعايته للإرهاب، وسعيه لامتلاك الأسلحة النووية، ومغامراته الخارجية التي سلبت من الشعب الإيراني ازدهارهم ومعيشتهم. ولا مفر للنظام من هذا السقوط الحر للاقتصاد.
يعرف الملالي أنهم فقدوا كل شرعيتهم. لقد أصبح الشعب الإيراني الآن التهديد الرئيسي للنظام. إن عمليات القتل الجماعي في الشوارع في جميع أنحاء إيران هي أعمال يائسة من قبل النظام المتهالك. مرة أخرى، ليس هناك ملجأ. لا يوجد مكان للاختباء لمن هم على الجانب الخاطئ من التاريخ. يعرف الملالي أن الشعب لن يغفر لهم أبداً دورهم في المأساة الإنسانية التي تسببت في وفاة عشرات الآلاف من ضحايا جائحة فيروس كورونا.
وبينما يحاول الملالي إخفاء الحقيقة، فإن الناس يعرفون. والملالي على علم أن الناس يعرفون.
يجب أن يستمر الضغط على النظام من الخارج. إنه فعال ويجب ألا يتوقف بالعودة إلى سياسات الاسترضاء.
يجب ألا نفتح شريان الحياة للنظام من خلال السعي وراء اتفاقيات جديدة معيبة قاتلة في مقابل المزيد من الوعود القديمة الكاذبة والمفسدة.
يجب أن نعمل على عدم وصول الأسلحة لهم من خلال تمديد الحظر. وكما قالت السيدة رجوي، لا رصاصة واحدة ولا رصاصة واحدة. يجب علينا أن نحرم النظام من أي شرعية من خلال التركيز على إرهاب النظام على مدى السنوات ال 40 الماضية.
ويعتبر قرار مجلس النواب الأخير الذي حظي بتأييد واسع من الحزبين خطوة مهمة، وكذلك الدعوات المتزايدة لمحاسبة أركان النظام على جرائمهم ضد الإنسانية.
والأهم من ذلك، يجب أن ندعم المعارضة الديمقراطية، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، ومنظمة مجاهدي خلق، ووالأهم من ذلك وحدات المقاومة الشجاعة داخل إيران. يجب علينا أيضًا أن نواصل محاربة الرواية الكاذبة المحيطة بمنظمة مجاهدي خلق التي أصبحت متأصلة بعمق في ضوء حملة التضليل الضخمة والمستمرة للنظام، والتي تخدّمها أصداء المدافعين عن النظام والذين غالبًا ما يتنكرون كصحفيين وخبراء في المراكز الفكرية.
نحن نعلم أن تغيير النظام يجب أن يأتي وسيأتي من الداخل. تقدم السيدة رجوي وخطة النقاط العشر رؤية للعمل الفعال والوسائل لضمان الانتقال السلمي إلى إيران علمانية وغير نووية وديمقراطية وحرة.
السيدة رجوي، أنا أقف معك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق