أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبارصوت وصورة

ستيفن هاربر: أنا أؤيد الوقوف مع السيدة مريم رجوي رئيس وزراء كندا السابق

"النظام لم يبدُ أضعف قط، والخداع ليس بديلاً عن القوة"

ستيفن هاربر: أنا أؤيد الوقوف مع السيدة مريم رجوي رئيس وزراء كندا السابق
قد تتحد الحكومات والشعوب في مكافحة فيروس كورونا عالميًا، لكن في إيران النظام والفيروس متحدان ضد الشعب.

ستيفن هاربر: أنا أؤيد الوقوف مع السيدة مريم رجوي
رئيس وزراء كندا السابق
https://www.pscp.tv/NCRIArabic/1OdKrWnvrpwGX?t=3h53m45s
“النظام لم يبدُ أضعف قط، والخداع ليس بديلاً عن القوة”
قد تتحد الحكومات والشعوب في مكافحة فيروس كورونا عالميًا، لكن في إيران النظام والفيروس متحدان ضد الشعب. لن نعرف أبدًا العدد الحقيقي للإصابات والوفيات بفيروس كورونا في نظام الملالي. ما نعرفه هو أنه لم يكن هناك بلد طغت عليه الجائحة بهذه السرعة و غير قادر على مساعدة شعبه بصدق.
لم يكن قادراً لأنه ليس راغباً في مساعدتهم. تبقى أولويات النظام، ليس صحة ورفاهية مواطنيه، بل تصدير أيديولوجيته الكريهة، ودعم شبكة الإرهاب الإقليمية، وبالطبع تعزيز برنامجه النووي المروع. والدليل الأعظم على طبيعة النظام الشريرة وغير القابلة للإصلاح هو التزامه المتعصب بطموحات الأسلحة النووية خلال جائحة مدمرة لشعبه. لكن هذا ما حدث.
انتهك نظام الملالي كل التزاماته تقريبًا بموجب الاتفاق النووي الشامل، وجمع اليورانيوم المخفض للتخصيب، وواصل عمله على أنظمة الصواريخ النووية، وواصل تشغيل منشآته النووية، ورفض منح إمكانية الوصول للمفتشين، لا شك أنه لا يمكن التستر على خداعه الكبير.
لكن الخداع ليس بديلا عن القوة. والنظام ليس قويا، إنها النهاية. اليوم، يعاني حلفاؤه في لبنان وسوريا والعراق واليمن وغزة من مشاكل اقتصادية هائلة واضطرابات شعبية.
بالطبع، مع تدهور الوضع الاقتصادي في الداخل، والفساد المستشري على نطاق واسع والتفجيرات والحرائق، تستمر احتجاجات الشوارع في إيران نفسها. هم يقومون بذلك على الرغم من الخطر الحقيقي لوفاة المتظاهرين وعلى الرغم من حملات التضليل التي يشنها النظام ضد خصومه، بما فيهم هذه المنظمة المناضلة.
ومع ذلك، لم يبد النظام أضعف مما كان عليه في اللحظات ذاتها التي حاول فيها إظهار قوته.
نعم، لقد تمكن من إسقاط طائرة تجارية لا حول لها ولا قوة، مما أسفر عن مقتل 63 من رفاقي الكنديين والعديد من المواطنين الآخرين في هذه العملية.
لكن محاولته للرد على أولئك الذين يمكنهم الدفاع عن أنفسهم، في أمريكا وإسرائيل والسعودية، تم إحباطها، حیث تم القضاء على زعيمها الإرهابي القوي سليماني في غمضة عين والتخلص منه مثل الحشرات المزعجة. النظام يستعد للسقوط والنظام جاهز للاستبدال.

تبنت هذه المنظمة، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، خطة من 10 نقاط تشمل الديمقراطية والانتخابات الحرة، والتعددية وحقوق الإنسان، والعدالة وسيادة القانون، والتعايش السلمي والمساواة بين الجنسين، وحقوق الملكية الخاصة واقتصاد السوق، والفصل بين الدين والدولة، وبالطبع إيران غير نووية.
أصدقائي، لم أزعم أبدًا أنني قادر على إخبار الشعب الإيراني من يجب أن تكون حكومته، بل إن الشعب الإيراني فقط هو من له الحق في اختيارها. لكن من المؤكد أن هذه الخطة المكونة من 10 نقاط هي ما يرغب جميع أصحاب النوايا الحسنة في رؤيته في دولة إيرانية تم إصلاحها وولادتها من جديد.
لذلك أنا أؤيد الوقوف مع السيدة مريم رجوي ومع كل هؤلاء الناس والمنظمات حول العالم الذين يسعون إلى مستقبل حر وديمقراطي وسلمي لإيران وشعبها.
أيها الأصدقاء، واصلوا كفاحكم، وأحيوا آمالكم، واستعدوا لإيران الجديدة التي ستكون ثمرة جهودكم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق