أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

تقرير منظمة العفو الدولية، صدى حركة التقاضي في إيران

تقرير منظمة العفو الدولية، صدى حركة التقاضي في إيران

يذكر التقرير اعتقال 7000 شخص بينهم نساء ورجال وأطفال. هذه هي نفس الإحصائية التي أعلنتها منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.

تقرير منظمة العفو الدولية، صدى حركة التقاضي في إيران
کاتب:كلمة الموقع
حديث اليوم
نشرت منظمة العفو الدولية تقريراً مروعاً مؤلفاً من 80 صفحة بعنوان “سحق الإنسانية”. التقرير، وهو أحد أقوى الأدلة على جرائم النظام من قبل سلطة دولية ذات مصداقية حتى الآن، يركز على تداعيات انتفاضة نوفمبر ومعاملة النظام للمعتقلين والاعتقال على نطاق واسع وحالات الاختفاء والتعذيب، ويعتمد تمامًا على عمل استقصائي قام به مراسلو منظمة العفو الدولية ومقابلات مع الضحايا.
القسوة والجريمة بلا حدود
يذكر التقرير اعتقال 7000 شخص بينهم نساء ورجال وأطفال. هذه هي نفس الإحصائية التي أعلنتها منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية.

يذكر التقرير أن النظام يستخدم التعذيب لمعاقبة المعتقلين وتخويفهم وتحقيرهم. بالإضافة إلى ذلك، استخدم المحققون التعذيب كوسيلة لإجبار المعتقلين على “الاعتراف” والإدلاء بأقوال تقر بالذنب.

“هذه التصريحات و”الاعترافات “لا تتعلق فقط بمسألة المشاركة في الاحتجاجات ولكن أيضًا بمزاعم المستجوبين بأن المتظاهرين لهم صلات بجماعات سياسية مناهضة للحكومة ومدافعين عن حقوق الإنسان وصحفيين ووسائل إعلام أجنبية، وكذلك بحكومات أجنبية”.
يقدم التقرير وصفاً مفصلاً للتعذيب السائد في غرف التعذيب التابعة للنظام، بما في ذلك الحرمان من الرعاية الطبية والضرب والجلد والصدمات الكهربائية أو الإيهام بالغرق أو عمليات الإعدام الوهمية والإساءة الجنسية بما في ذلك التعري القسري والاغتصاب.

يعتبر رش رذاذ الفلفل على الأعضاء التناسلية وإحداث صدمة كهربائية في هذه النقاط واستعمال المواد الكيميائية.
كما جاء في تقرير منظمة العفو الدولية: “حوكم مئات الأشخاص بتهم أمنية لا أساس لها، مع انتهاكات جسيمة لقواعد المحاكمة العادلة وإصدار أحكام بالإعدام بناء على” اعترافات “قسرية تم الحصول عليها تحت التعذيب”.
وتلاحظ منظمة العفو الدولية أنه “في إستراتيجية منسقة لتشويه الاحتجاج المشروع للمحتجين، اتهمهم النظام الإيراني بالتحريض على الاضطرابات تحت توجيهات” معادي الثورة “ومجاهدي خلق”.
كما كشف التقرير عن تورط محطة إذاعة وتلفزيون النظام في تلقي وبث اعترافات قسرية تستشهد بها المحاكم خلال محاكمات جائرة للغاية.
وتشير تقارير منظمة العفو الدولية إلى دور خامنئي وكبار مسؤولي النظام في هذه الأعمال الإجرامية، وتكتب: “علي خامنئي، في خطاب ألقاه في 17 نوفمبر / تشرين الثاني 2019، وصف المتظاهرين بأنهم متمردون يرتكبون أعمال عنف بتحريض من عناصر” معادية للثورة “و” أعداء أجانب “للجمهورية الإسلامية”..
كما أصدر تعليماته لقوات الأمن بـ “القيام بواجباتها” في التعامل مع المتظاهرين، وبالتالي السماح لهم فعلياً بمواصلة قمعهم الوحشي.
مزيد من عزلة النظام
منظمة العفو الدولية هي أكبر وأهم منظمة غير حكومية في العالم. التقرير الذي يرسم صورة قاتمة لواقع الفاشية الدينية في إيران، يعمق عزلتها وكراهيتها على الصعيد الدولي، ويحبط دعاية الملالي الحاكمين، الذين يسعون إلى تصوير أنفسهم على أنهم مظلومون وضحايا للعقوبات. وهذا يضغط على الأوروبيين الذين يعارضون خطة الولايات المتحدة لتمديد حظر الأسلحة.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا التقرير هو في الحقيقة أحد آثار انتفاضة الشعب الإيراني وأحد ثمار حركة التقاضي التي بدأت السيدة مريم رجوي جولة جديدة منها عام 2016 ودعت عموم الشعب الإيراني إلى فضح جرائم النظام وكذلك الضمير الإنساني الواعي إلى دعم الشعب الإيراني والسجناء في إيران.
مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، التي تتابع باستمرار انتهاك حقوق الشعب الإيراني من قبل نظام ولاية الفقيه اللاإنساني، قالت أيضًا في رسالة بتاريخ 2 سبتمبر: “بلغت الجريمة ضد الإنسانية في إيران، والتي بدأت بالإعدام الجماعي للسجناء السياسيين في عام 1981، ذروتها في مجزرة عام 1988، واستمرت بسبع مجازر استهدفت أعضاء مجاهدي خلق العزل في مخيمي أشرف وليبرتي، ثم قتل أكثر من 1500 مواطن في انتفاضة نوفمبر 2019، وظلت متواصلة مع صدور أحكام الإعدام بحق السجناء، والتعذيب الوحشي في إيران.
في هذه الرسالة، وصفت السيدة رجوي الصمت والتقاعس عن التعذيب والجرائم ضد الإنسانية بأنهما سحق للقيم التي راح عشرات الملايين ضحايا من أجلها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى