أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

حكم محكمة هامبورغ انتصار آخر للمقاومة الإيرانية

أخيرًا، في حملة قانونية تلقت صحيفة فرانكفورترالغماينة هزيمة نكراء أخرى، واستسلمت أمام منظمة مجاهدي خلق.

حكم محكمة هامبورغ انتصار آخر للمقاومة الإيرانية

حدیث الیوم

الجملة الأخيرة لمحامي فرانكفورتر ألغماينة هي: «ما هو واضح – وأعتقد أنه تم تعبيره بشكل كاف – هو أن موكلتي (فرانكفورتر ألغماينه) لم تعد تريد الخلاف بشأن المطالبات المتنازع عليها مع موكلك

حتى الآن، بالاستسلام غير المشروط لصحيفة فرانكفورتر الغماينة الشهيرة إزاء تحدي مجاهدي خلق العادل، يعد هذا انتصارًا قانونيًا وسياسيًا كبيرًا للمقاومة الإيرانية وهزيمة نكراء للجبهة المشتركة المناهضة للعدالة من النظام المتخلف والاستعمار.

إنها هزيمة تشكل حاجزًا أمام استمرار الشيطنة السخيفة والإجرامية من قبل حكم ولاية الفقيه المشؤوم. بالطبع، من الواضح أن نظام الملالي، بكل الاستثمارات الكبيرة التي قام بها لتشويه صورة مجاهدي خلق وفي ميزان القوى الحالي ربط حياته باستمرار هذه الشيطنة ، لن يتخلى عن مثل هذه الأعمال القذرة ويحاول من مكان آخر مرة أخرى، الاستمرار في إرساء أسس الإرهاب والجريمة على حساب الشعب الإيراني المحروم.

لكن الآن يجب البحث عن نتيجة رائعة أخرى في سلطة العدالة بعد هذه الحملة التي استمرت خمسة أشهر، خاصة مع الحكم الحاسم والشفوي للمحكمة الألمانية ضد المزاعم الاستعمارية الرجعية لهذه الصحيفة.

لتوضيح هذا الاستنتاج، دعونا نلقي نظرة فاحصة على مطالبة فرانكفورتر ألغماينة بانتهاك الحكم الفوري لمحكمة ولاية هامبورغ في 23 يونيو 2020. تستند لائحة الاتهام التي تبدو قانونية إلى 40 عامًا من الخبرة لدى الملالي في الشيطنة وسياسة الاسترضاء معهم.

التحدي هو أنه بما أن المشتكي في ألمانيا هو ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، فقد قيل أن ممثلية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا لا يمكنها تمثيل منظمة مجاهدي خلق قانونًا. ادعاء خادع للغاية و في محاولة لزحف في الثغرات القانونية في أوروبا بهدف ذبح روح الاستقلال القضائي في الديمقراطيات الأوروبية، أي قتل العدالة.

وبقليل من الحذر يكشف هذا الدخول من باب المراوغة أن المدعي، بدلاً من التركيز على مضمون النزاع والدخول فيه، لجأ إلى نقطة رسمية قد تبدو صحيحة في الإطار القضائي للبلد المعني، لاستغلال الطعن الرسمي و إن هزيمة المقاومة الإيرانية ستمهد الطريق لاستمرار الشيطنة وهذه المرة في طريق الشر يشن هجومًا عليها بطابع شرعي.

لذلك فإن هذا الحكم سيفتح الطريق أمام انتصار طالبي العدالة في المستقبل وسيُسجل كرمز لاستعادة العدالة، وهذا هو الانتصار المتكرر الذي حققه مجاهدو خلق والمقاومة الإيرانية مرارًا وتكرارًا على مدار العشرين عامًا الماضية.

بالطبع، من خلال الكثير من التضحيات والثمن الباهظ، من معسكري أشرف وليبرتي إلى مشاهد المؤامرة الاستعمارية الرجعية في 17 يونيو2003 في قلب باريس.

وبعض الحملات التي لم يكن الجانب الآخر ضدها مجرد وسيلة إعلامية بل واجهة مشتركة للقوى الرجعية الاستعمارية والصفقة القذرة بين الحكومة الفرنسية آنذاك ونظام الملالي الذي کشف عنها «جان كلود موريس»، رئيس تحرير النشرة الأسبوعية الفرنسية الشهيرة «جورنال دوديمانش» في كتابه «إذا كررت، سأنفي.

” وأصبحت فضيحة هذه الصفقة السوداء. مثل حكومات ذلك الوقت، بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، التي حاولت بفعل ثقلها في القوة وتوازن القوى إبقاء مجاهدي خلق على قوائم الإرهاب ، لكنها فشلت في نهاية المطاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق