أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

وفاة ما لا يقل عن سبعة سجناء في سجن إيفين بسبب كورونا وتعمد النظام في إخفائها

دعوة الأمم المتحدة إلى اتخاذ إجراءات فورية للإفراج عن السجناء، وخاصة السجناء السياسيين، حتى انتهاء وباء كورونا

وفاة ما لا يقل عن سبعة سجناء في سجن إيفين بسبب كورونا وتعمد النظام في إخفائها

منذ يوم السبت، 21 نوفمبر2020، توفي ما لا يقل عن سبعة سجناء في سجن إيفين بسبب كورونا، ولكن بأمر من قضاء نظام الملالي، تحاول منظمة السجون والمدير المجرم لسجن إيفين إبقاء الأخبار سرية.

المتوفون كانوا سجناء في العنابر 7 و 8 من سجن إيفين. ووفقًا لهذه التقارير، كان 4 من الضحايا من عنبر الحجر 8 في سجن إيفين (حيث يتم احتجاز السجناء الماليين) وكان الضحايا الثلاثة الآخرون في العنبر 7 في هذا السجن، وكان معظمهم من السجناء السياسيين. من المرجح أن يكون عدد الضحايا أعلى.

يوم الأحد 22 نوفمبر، بعد أن رأى السجناء جثث بعض الضحايا، انقطعت هواتف إيفين لبعض الوقت حتى لا يتمكن السجناء من نشر الخبر.

من جهة أخرى، نقلت اليوم الأربعاء عدة حافلات من نزلاء العنبر 8 إلى سجن طهران الكبرى (فشافويه)، وهو ما يرجح أن يكون بسبب انتشار فيروس كورونا في هذا السجن. مما قد يؤدي إلى انتشار كورونا في فشافويه.

في الشهر الماضي، كانت اختبارات كورونا على الأقل لأربعة سجناء سياسيين في العنبر 4 في إيفين إيجابية. في الوقت نفسه، قال الطاقم الطبي للسجناء المرضى: “لن نأخذ منكم فحص كورونا. لأنه من الواضح أن اختباركم جميعًا إيجابي. اذهبوا واستريحوا في الجناح”.

إن المقاومة الإيرانية تحذر مرة أخرى من الوضع المتردي في سجون إيران، خاصة في ذروة وباء كورونا والكارثة الإنسانية، وتدعو الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والهيئات العامة لحقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لانقاذ حياة السجناء، وخاصة السجناء السياسيين. يجب إطلاق سراح السجناء على الأقل حتى نهاية وباء كورونا. وتدعو المقاومة الإيرانية مجدداً إلى إرسال فوري للجنة تحقيق دولية لزيارة السجون ومقابلة السجناء، وخاصة السجناء السياسيين.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
25 نوفمبر(تشرين الثاني)2020

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى