أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

سجناء سياسيين من أنصار مجاهدي خلق في سجن إيفين ینعون رحيل الدكتور محمد ملكي

رسالة من السجناء السياسيين أنصار مجاهدي خلق في سجن إيفين بمناسبة رحيل الدكتور محمد ملكي

سجناء سياسيين من أنصار مجاهدي خلق في سجن إيفين ینعون رحيل الدكتور محمد ملكي

اکاتب:معصومة احتشام

بمناسبة رحيل الدكتور محمد ملكي

حب الدكتور ملكي وعاطفته لمجاهدي خلق وخاصة لزعيم المقاومة

ومشاعره الصادقة والأبوية تجاه الجيل الشاب الثائر

كان أمرًا مؤثرًا ومشجعًا لنا جميعًا

كتب السجناء السياسيون من أنصار مجاهدي خلق في سجن إيفين رسالة بمناسبة وفاة الدكتور محمد ملكي في 3ديسمبر:

علمنا أن الدكتور محمد ملكي وافته المنية للأسف. ولو أنه سيبقى إلى الأبد في قلوب جميع دعاة الحرية. نتقدم بأحرّ التعازي لأسرته وأصدقائه وزملائه.

اتخذ الدكتور ملكي، بصفته أول رئيس لجامعة طهران بعد الثورة المناهضة للشاه، موقفًا ضد المشروع الفاشي للانقلاب الثقافي، ورفض رئاسة وأستاذية الجامعة التي يحكمها خميني، فتم إقالته من الجامعة، واعتقل وقضى سنوات في السجن.

وبهذا المعنى، فهو نموذج يحتذى به دائمًا بين المجتمع الأكاديمي وأساتذة الجامعات لكل من يريد أن يقف بفخر على كرامته الإنسانية والتزامه تجاه الشعب والحرية.

لن ينسى أحد جهوده الحثيثة والدؤوبة للدفاع عن حياض الحرية.

وعلى وجه الخصوص، فإن موقفه الداعم للسجناء والعمال والكادحين في مختلف مشاهد الاحتجاج والتقاضي، رغم تقدمه في السن والأمراض المختلفة، يدعو جميع المصابين والمضطهدين إلى الإعجاب والتحرك.

كان حبه وعاطفته لمجاهدي خلق، وخاصة زعيم المقاومة، وعاطفته الصادقة والأبوية لجيل الشباب المنتفضين مؤثرة ومشجعة لنا جميعًا. اعتقالاته الكثيرة وسنوات سجنه لم تمنعه من السعي إلى الحرية، وهذا هو سر الحياة الأبدية المجيدة التي دعانا إليها ذات مرة: “اطلبوا الحرية من المهد إلى اللحد”.

طابت روحه وطريقه سالك

السجناء السياسيون أنصار مجاهدي خلق في سجن إيفين

3 ديسمبر (كانون الأول) 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى