أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

كشف المزید النقاب عن وثائق ومستندات الجريمة على الملأ

المرتزق مهرداد عارفاني قام بجمع المعلومات عن التجمع الموسع في عام 2018 - المحكمة البلجيكية – أنتويرب

كشف المزید النقاب عن وثائق ومستندات الجريمة على الملأ

الکاتب:مهدي عقبائي
المرتزق مهرداد عارفاني – جمع المعلومات عن التجمع الموسع في عام 2018
المحكمة البلجيكية – أنتويرب
محاكمة الدبلوماسي الإرهابي لنظام الملالي
كشف النقاب عن وثائق ومستندات الجريمة على الملأ
المرتزق مهرداد عارفاني قام بجمع المعلومات عن
التجمع الموسع في عام 2018

المحاكمة التي أُقيمت في محکمة أنتويرب في 27 نوفمبر، هي في الحقیقة محاکمة تاريخية وغير مسبوقة للأسباب التالية:
لأول مرة، يُلقی القبض علی دبلوماسي يتمتع بحصانة دبلوماسية أثناء قيامه بعمل إرهابي.

کشفت عنها محكمة بلجيكية - أنتويرب

لم تكن المؤامرة عملًا إرهابيًا عادیًا تستهدف شخصًا أو هدفًا محددًا، إنما کانت مخططًا إرهابیًا يرمي إلى تفجير تجمع کبیر للمقاومة الإیرانیة في فیلبینت یضم 100 ألف شخص منهم حوالي 700 برلماني وشخصيات سياسية بارزة من أكثر من 50 دولة في القارات الخمس. والآن 18 شخصية بارزة ممن حضرت تجمع فيلبينت تشکل الإدعاء الخاص في القضية.

كانت خطة النظام قائمة کالعادة علی إلقاء مسؤولیة الجریمة علی عاتق الضحیة أي منظمة مجاهدي خلق في حال نجحت مؤامرة التفجیر، بحیث یصفها بأنها عملیة قامت بها مجموعة من المنشقین داخل المنظمة. وهي الحيلة التي لطالما استخدمها النظام للتستر علی إرهابه عن طریق شن حملات شيطانية افترائية ضد مجاهدي خلق.
لكن الوثائق والمستندات التي تم الكشف عنها خلال المحاكمة تشير إلى تورط نظام الملالي بأكمله في هذه العملية الإرهابية بدءًا من خامنئي وصولًا إلى روحاني ورئيسي، وكذلك وزارتي المخابرات والخارجية و ظريف شخصيًا.

وتشير الوثائق والمستندات التي تم الكشف عنها إلى جوانب مختلفة من الجريمة وتتبع مؤامرة إرهابية تورط فيها 3 أفراد من المرتزقة المجرمين تحت سيطرة وقيادة أسد الله أسدي ، وهو ما حاول أن ينكره المرتزقة في المحكمة أثناء التحقيقات تلبية لتعليمات وزارة المخابرات.
وعلى الرغم من أن مهرداد عارفاني أنكر في المحكمة البلجيكية أي علاقة له بوزارة المخابرات وأسد الله أسدي، نافيًا دوره في المؤامرة الإرهابية ، بيد أن الوثائق والمستندات المتاحة تبدد أي شكوك حول وجود علاقة بين مهرداد عارفاني وأسد الله أسدي.

ومن بين هذه الوثائق قرص شبيه بقلم USB ماركة كينغستون يحتوي على ملفات صوتية كان قد سجلها سرًا لنقلها إلى وزارة المخابرات:

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل خمسة ملفات صوتية على هذا القرص الشبيه بالقلم، جميعها باللغة الفارسية. والمحتوى المشترك بين هذه الملفات هو معلومات حول تجمع فيلبينت في 30 يونيو 2018 ، وحاول عارفاني التظاهر بأنها عادية.
وعندما سُئل عن الغرض من تجميع هذه المعلومات وتسجيلها، أجاب:
“إنها مجرد مناقشات دارت في الاجتماع، وأنهم هم من سجلوها ثم وزعوها على من لم يحضروا أثناء الاجتماع”.
وعندما بات واضحًا للمحقيين السبب في احتفاظه بهذه الوثائق والمستندات ولمن كان يعطيها….
يُتبع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى