أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

روحاني ورئيسي وقادة نظام الملالي يهددون رئيس الولايات المتحدة والمسؤولين الأمريكيين بالاغتيال

التهديدات الإرهابية للنظام الإيراني

انتهز قادة نظام الملالي فرصة انتقال السلطة في الولايات المتحدة وبدأوا يهدّدون واحدًا تلو الآخر في ذكرى هلاك جلاد الشعب الإيراني وشعوب المنطقة، باغتيال الرئيس والمسؤولين الأمريكيين. هدف النظام من هذه الأوركسترا الإرهابية هو ترهيب مسؤولي الإدارة المقبلة والحصول على تنازلات.

في 31 كانون الأول (ديسمبر) قال روحاني: “ستتم الإطاحة بترامب في الأسابيع المقبلة، ليس فقط الإطاحة به من الحكومة بل من الحياة … وستأخذ ثأره من هؤلاء شعوب المنطقة وشعب إيران “.

واليوم أيضًا، هدّد كبير الجلادين إبراهيم رئيسي، الرئيس الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين بالاغتيال و”الانتقام الصعب”، قائلاً إنه لا يظن أحد “إذا ظهر تحت ستار رئيس الولايات المتحدة”، فإنه يتمتع بالحصانة. “لم يعد أي منهم في مأمن بعد الآن على الكرة الأرضية” (تلفزيون النظام 1 يناير2021).

قال قاآني قائد فيلق القدس في مجلس شورى النظام: يجب على المسؤولين الأمريكيين”معرفة أسلوب الحياة السري على غرار سلمان رشدي. لأن الجمهورية الإسلامية ستأخذ ثأر سليماني“(صحيفة همشهري، 31 ديسمبر). كما قام لاحقا بتغريد تهديدات ضد الرئيس ووزير الدفاع ووزير الخارجية الأمريكيين بالانتقام وأكد لهم “معرفة أسلوب الحياة السري على غرار سلمان رشدي”. وقال اليوم ايضا: “كونوا مطمئنين من أنه حتى من داخل بيتكم، قد يأتي أشخاص سيردون عليكم على هذه الجريمة”. (تلفزيون النظام 1 يناير2021)

كما قال الحرسي سلامي، قائد قوات الحرس، إننا سننتقم لسليماني من الجناة من آمرين ومنفذين، وأنهم “لن يكونوا في مأمن” (إيلنا، 1 يناير). وقال الحرسي رحيم أقدم رئيس مقر يستغل اسم السيدة زينب في سوريا: “على السيد ترامب أن يتحمل هذه الضربة من حيث لا يحسب وأنها ستكون ضربة كبيرة جدا جدا.” (تلفزيون النظام 31 ديسمبر)

قبل خمسة أيام، قال حسن نصر الله أيضًا إن خامنئي أمر بالانتقام القاسي ممن أمر ونفذ عملية اغتيال سليماني. أي شخص يتوصل إلى استنتاج بأن فلان شخص كان مشاركا في العملية، يجب الانتقام منه. بالإضافة إلى ترامب، يجب أن يكون أي شخص كان صاحب القرار ومنفذ العملية يجب أن يكون هدف الانتقام الصعب”(تسنيم، 27 ديسمبر2020).

تثبت التصريحات وه‍‍ذه النغمة المشتركة الحاجة إلى اتخاذ موقف أكثر حزما في مواجهة التهديدات الإرهابية للنظام، وتستلزم اتخاذ خطوة دولية في مجلس الأمن. ينبغي إدراج روحاني ورئيسي وغيرهما من قادة النظام الإيراني في قوائم الإرهاب مع القضاء وجهاز الإعلام للملالي، وكلهم في خدمة الاغتيال والقمع.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

1 يناير(كانون الثاني)2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى