أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

الخارجية الأميركية: إن المجرم المحمداوي عمل مع حرس النظام الإيراني

العراق... قوائم الإرهاب الأميركية تظال أبو فدك المحمداوي المجرم

الخارجية الأميركية: إن المجرم المحمداوي عمل مع حرس النظام الإيراني

الکاتب:حسين داعي الإسلام
أعلنت وزارتا الخزانة و الخارجية الأميركية، الأربعاء 13 يناير-كانون الثاني، إضافة اسم رئيس أركان الحشد الشعبي العراقي، المجرم والإرهابي عبد العزيز المحمداوي الملقب بأبو فدك إلى قوائم الإرهاب بسبب صلاته بفيلق القدس الإرهابي بقيادة قاسم سليماني الهالك و من ثم الحرسي اسماعيل قاآني الارهابي في إيران، وميليشيا كتائب حزب الله المجرمة في العراق، ومسؤوليته عن مقتل واختطاف متظاهرين عراقيين، وسيطرته على مؤسسات أمنية عراقية وجعلها تعمل “لخدمة نظام ولاية الفقيه في إيران”.

وقال بيان وزارة الخارجية إن “عبد العزيز الملا مجيرش المحمداوي صنف إرهابيا عالميا مدرج في القائمة الخاصة بالأمر التنفيذي 13224”.

وأضاف البيان إن “المحمداوي هو الأمين العام السابق لكتائب حزب الله العراقية، وهي منظمة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة”، ومدعومة من النظام الإيراني وتسعى إلى “دعم أجندة طهران الخبيثة في المنطقة”، وقد أعلنت مسؤوليتها عن “العديد من الأعمال الإرهابية في العراق”.

 

وقالت وزارة الخارجية إن الكتائب مسؤولة عن هجمات بالعبوات الناسفة، وهجمات صواريخ، وقنص، وسرقة موارد الدولة العراقية، وقتل واختطاف وتعذيب المتظاهرين السلميين والناشطين في العراق.

وذكر بيان وزارة المالية الأميركية إن الأسماء التي يستخدمها المحمداوي هي “مجيرش، الملا مجيرش، الخال، أبو فدك”، وقام بنشر معلومات جواز السفر الخاص به.

وحملت مجموعات مسلحة لافتات كتب عليها كلمة “الخال” وهو الوصف الذي يطلقه المسلحون للكناية عن أبو فدك، في بناية مرآب السنك، بعد قيام عناصر مسلحة بقتل وإصابة متظاهرين في ساحة التحرير والسيطرة على بناية المرآب، نهاية عام 2019.

وبحسب بيان الخارجية فإن المجرم المحمداوي عمل مع حرس النظام الإيراني “لإعادة تشكيل مؤسسات الدولة العراقية بعيدا عن هدفها الحقيقي، وجعل تلك المؤسسات في “خدمة الأنشطة الخبيثة لإيران” بما في ذلك الدفاع عن نظام الأسد القاتل في سوريا.

سلیمانی

ويعتبر المحمداوي حاليا الرجل الأول في هيئة الحشد الشعبي وهو الآمر الناهي فيها، كما إن ميليشيا الكتائب التي يقودها تمتلك النفوذ الأكبر في الهيئة وتسيطر على مواردها المالية والأسلحة والذخائر المملوكة للحشد.

 

وجاء إدراج اسم المحمداوي في قوائم الإرهاب بعد يومين من إدراج اسم فالح الفياض قاتل المتظاهرين العراقيين و مجاهدي خلق عندما كانوا في معسكري اشرف وليبرتي خلال اعوام 2011-2016 , رئيس هيئة الحشد الشعبي في قائمة العقوبات الأميركية بسبب تورطه في أعمال فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وأكدت الخارجية إن تلك العناصر المدعومة من النظام الإيراني بما في ذلك المجموعات التي يعمل فيها المحمداوي بأدوار قيادية تورطت في السابق في أعمال عنف طائفية، واختطاف مئات الرجال من المناطق المحررة من سيطرة داعش، وإنشاء مجموعات بأسماء وهمية تقوم بشن هجمات مستمرة ضد المؤسسات الحكومية العراقية والمنشآت الديبلوماسية الأجنبية.

وبموجب هذه العقوبات، ستصادر جميع ممتلكات المحمداوي في الولايات المتحدة، أو التي يسيطر عليها أميركيون، كما يمنع على الأميركيين الدخول في أية معاملات معه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق