أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالم

الصحف الحكومية في إيران: الرعب من طفح كيل صبر الناس الغاضبين!

منافسة انتخابية ام نية لاستهداف النظام كله؟ !!

الصحف الحكومية في إيران: الرعب من طفح كيل صبر الناس الغاضبين!

الکاتب:نظام مير محمدي
مقتطفات من الصحف الحكومية
الصحف الحكومية الصادرة في 15 فبراير، بينما كانت تغطي الصراع على السلطة على رأس النظام للاستحواذ على كرسي رئاسة البلاد والأزمات الاجتماعية والاقتصادية مثل حقوق العمال أو التضخم وأزمة النظام مع المجتمع الدولي بشأن الاتفاق النووي، وقبل كل شيء أكدت عن غير قصد الموقف المهتز للنظام والجو المحتقن للمجتمع.

المنافسة الانتخابية أم استهداف النظام كله؟

ومن القضايا التي عكست الأجواء المتفجرة للمجتمع هو الصراع بين زمر النظام الحاكمة على رئاسة البلاد. كتبت صحيفة آرمان تحت عنوان “عواقب خطيرة لتقليل المشاركة في العام الإيراني المقبل 1400”: “إن تقليص المشاركة له عواقب وخيمة على النظام السياسي بأكمله. كما حذر محمد صدر (عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام) من التبعات الأمنية “. وحذر العصابة المنافسة: “التيار الذي يسعى للفوز من خلال تضييق المنافسة، على حساب انخفاض غير مسبوق في الإقبال، قد تعمد بغير قصد استهداف النظام بأكمله!”

ونقلت صحيفة مستقل عن نائب وزير العلوم السابق في النظام قوله في إشارة إلى مطالب الشعب وعزل العصابات الحاكمة إن “تقليص اندفاع الشعب للمشاركة في الانتخابات بسبب المشاكل الاقتصادية وانتشار الفقر والفساد في البلاد هو واقع آخر محسوس”..

” يمكن معالجة القضية ببساطة في المصدر” هو عنوان مقال تحذيري نشرته صحيفة همدلي لعصابة خامنئي التي ضيقت مساحة العصابة المهزومة بـ “الموت لروحاني”. وأشار المقال إلى إطلاق يد بلطجيي خامنئي في إطلاق شعارات وممارسات عملية ضد منافسيهم وحذر قائلا “ما يجعل هذا الوضع خطيرًا هو أن مثل هذا العدوان قد يتكرر في الأيام والأشهر المقبلة لكبار مسؤولي النظام الآخرين، سيكون للناس الحق في التعبير عن أنفسهم فيما يتعلق بالسلطات الأخرى، حيث عبر البعض بحرية ودون خوف عن آرائهم الباطنية عن الرئيس التنفيذي. ليس من الصعب التكهن بتكرار هذا الوضع “.

الرعب من طفح كيل صبر الناس الغاضبين!

في موضوعات أخرى، فإن التحذيرات أكثر وضوحًا وإخافة من حالة المجتمع المتفجرة. “دعونا لا نجعل أن يطفح كيل صبر العمال” هو عنوان مقال في صحيفة آرمان، يحذر من أنه إذا استمر نهب العمال، فلن يتمكن أحد من فعل أي شيء إذا وصلنا إلى تلك النقطة الحرجة. كل المشاكل ستتفاقم في نفس الوقت، ولن نرى نتائج طيبة في اليوم الذي استنفد فيه صبر غالبية المجتمع “.

كما كتبت صحيفة ستاره صبح، في إشارة إلى منتهزي ظروف العقوبات، وأنه بسبب سياساتهم المعادية للناس، اشتدت الفجوة الطبقية: لقد أصبحوا مليارديرات من خلال العقوبات والتربحات الاقتصادية والتجارية بفضل العقوبات.

في مواجهة المتربحين في المستويات العليا في النظام، أشارت صحيفة كار وكاركر إلى جدار العمال القصير وعدم كفاءة “البرلمان على الظاهر ثوريًا” وحذرت: “عندما لا يصل العمال إلى مطالبهم من خلال المراسلات والبيروقراطية، فلن يكون لديهم خيار سوى الاحتجاج.” وأشارت الصحيفة إلى خوف قادة النظام من الأجواء المتفجرة للعمال، وكتبت أن المسؤولين ينظرون إلى العمال من منظور أمني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى