أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

وقفات احتجاجیة شاملة للمرة الثانية في العام الإيراني الجديد للمتقاعدين في25 مدينة (19 محافظة)

المحتجون يهتفون: «لم نعد نصوّت وسمعنا الكذب فقط» و«لم نر عدالة ولا نصوّت بعد الآن»

دفعهم للاحتجاج باستمرار في مختلف المدن الایرانیة

«الطريقة الوحيدة لمعالجة الموائد الفارغة هي رفع الأصوات في الشوارع»

نظم المتقاعدون وأصحاب المعاشات المشمولون بقانون الضمان الاجتماعي يوم الأربعاء 7 أبريل/نيسان وقفات ومسيرات احتجاجية شاملة للمرة الثانية منذ بدء العام الإيراني الجديد في طهران و24 مدينة أخرى للاحتجاج على وضعهم المعيشي المتدهور والرواتب الضئيلة وارتفاع الأسعار الجامحة.

وأبدى المتقاعدون المحتجون كراهيتهم لنظام الملالي برمته وهتفوا «لم نعد نصوّت وسمعنا الكذب فقط» و«لم نر عدالة ولا نصوّت بعد الآن» و«يجب إطلاق سراح المتقاعد المعتَقل» و«أجب يا روحاني عن التضخم والغلاء» و«هذه الحكومة عار علينا» و«لا نتوقف عن الاحتجاج حتى ننتزع حقوقنا» و«موائدنا فارغة كفى ظلما» و«كفى خداعا يا برلمان ويا حكومة» و«الطريقة الوحيدة لمعالجة الموائد الفارغة هي رفع الأصوات في الشوارع».

بالإضافة إلى طهران، شملت احتجاجات المتقاعدين أمام دوائر الضمان الاجتماعي في كل من مدن ساري والأهواز واروميه وقزوين وكرج ورشت وخرم آباد وكرمان واردبيل وتبريز وإيلام وأراك ويزد وخرمشهر وشيراز ودزفول واصفهان وكرمانشاه وبجنورد وشوش وآبادان وانديمشك وشوشتر وشاهرود.

ووصفت السيدة مريم رجوي احتجاجات وانتفاضة المتقاعدين الشرفاء على مستوى البلاد بأنها تمثل صرخة احتجاج عموم أبناء الشعب الإيراني لنيل حقوقهم المنهوبة من قبل الملالي الفاسدين الغاصبين. داعية جميع المواطنين، وخاصة الشبان الإيرانيين الغيارى، للتضامن مع المتقاعدين ودعم مطالبهم المشروعة. وقالت: ما دامت الديكتاتورية الدينية قائمة، فإن البطالة والتضخم والفساد والظلم والإجحاف والفجوة الطبقية تزداد أكثر فأكثر.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

8 أبريل/نيسان 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى