أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

انتفاضة الفقراء علی الابواب

کیف ینجو منها فايروس ولاية الفقيه

انتفاضة الفقراء علی الابواب

أجمعت الصحف الصادرة في إيران يوم 7 أبريل، على أن النظام لم يحقق النتيجة المرجوة بعد في محادثات النظام في اليوم السابق في فيينا. بالإضافة إلى ذلك، فإن أنباء كورونا تلفت الانتباه إلى أنه رغم لوم الناس، اعترفت بعض الصحف بزاوية من الواقع وحذرت من انفجار الغضب الشعبي.

فايروس ولاية الفقيه ينتظر انتفاضة الفقراء

تصريح الأمين العام لدار التمريض “يجب محاسبة المسؤولين الذين فشلوا في تطعيم الممرضات” تصدرت عنوان صحيفة كاروكاركر:. ورفض المسؤول الحكومي ادعاء حكومة روحاني أن الطاقم الطبي قد تم تطعيمه، وقال: “وفيات الممرضات بسبب كورونا انخفضت إلى الصفر في معظم أنحاء العالم، لكن لا يزال كورونا يحصد أرواحا في إيران”.

“الناس ضحايا عدم التدبير” هو عنوان مقال في صحيفة جهان صنعت حيث كتب نقلا عن خبراء حكوميين، فيما يتعلق بدور الدولة والنظام في نشر كورونا بين الناس وجعلهم ضحايا الوباء وكتب: “ليس لديهم استراتيجية واضحة للخروج من هذا الموقف. وأضاف “بما أن وزارة الصحة لم تقم بأي عمل متقن في العلاج، فقد أهملت باقي مهامها … روحاني لا يفكر إلا في الرئاسة “.

وأما صحيفة فرهيختكان المحسوبة على زمرة خامنئي فقد سلطت الضوء على أوجه قبول أو رفض مجموعة العمل المالي في مجمع تشخيص مصلحة النظام، ونقلت عن أحمد توكلي تحذيره من تراكم مطالب الناس قائلا: “لا ينبغي أن نخدع أنفسنا، خلال الأربعين سنة الماضية لم نكن قط أقل من هذا المستوى الحالي من حيث ثقة الناس بالحكومة ووصلنا الآن إلى أدنى مستوى ممكن في هذا المجال.

لقد قلت في تشرين الثاني (نوفمبر) وقبل الحادث إنه يجب أن تمنح الناس بطاقة ذكية وسلة غذاء وصحة وتضمن هذه الاحتياجات، وإذا لم تفعل، فعليك انتظار انتفاضة الفقراء“. واضاف “ما زلت اقول ان هناك خطرا اكبر لكن كورونا يشكل عائقا حاليا”.

“لن نخرج من العام” هو عنوان مقال في صحيفة آرمان، وفي إشارة إلى الأزمات الاجتماعية والاقتصادية يكتب عن الأجواء المتفجرة للمجتمع: “العجز في الإدارة اليومية للحياة والخوف من المستقبل جعلا كثيرا من الإيرانيين يشعرون في داخلهم بالغضب والغيظ.

ليس لديهم الصبر للاستماع إلى أي شيء ولا يثقون بأي شيء. هم فقط يشتمون. يوجهون تهديدات عنيفة. إن عواقب هذه الظروف واضحة تمامًا. “أكثر من نار على علم!” وختم حديثه بالقول: “مع هذا الوضع لا أعتقد أننا سنخرج من العام!”

أفق مظلم للنظام في مياه فيينا الموحلة!

وبينما تتنبأ معظم صحف زمرة محسوبة على ما يوصف بالإصلاحيين، نقلاً عن خبراء حكوميين، استمرار العقوبات ووصف النظام خاسرا في المفاوضات، هاجمت الصحف التابعة للولي الفقيه زمرة روحاني لتقديم تنازلات وفرض كأس سم آخر على النظام.

ولنبدأ من أجواء اليأس السائدة على زمرة الإصلاحيين. “الولايات المتحدة ومستقبل العقوبات” هو عنوان مقال في صحيفة آرمان ينقل عن محلل في الشؤون الأمريكية قوله: “إذا التزم (النظام) بالاتفاق النووي حرفيا واستوفى جميع الشروط التي طالب بها الأمريكيون، فإن رفع العقوبات في أفق بعيد في التوقعات “.

“استمرار المحادثات المتكررة وغير المثمرة” هو عنوان مقال في صحيفة جهان صنعت جاء فيه: “يُعتقد أن اجتماعات (النظام) ومجموعة 4 + 1 هي مجرد مضيعة للوقت ومحادثات غير مثمرة. لأن (النظام) يعرف ما يجب حمايته، وتعرف كل من أوروبا والولايات المتحدة ما يحتاجون إليه لاستحصاله من النظام.

“لماذا يتم ربطهم؟” عنوان افتتاحية صحيفة سياست روز من زمرة خامنئي، والتي أشارت إلى كلام علي ربيعي المتحدث باسم حكومة روحاني، الذي قال: “غلاء الدجاج بسبب العقوبات”، وكتب: “أليس نقاط الضعف والعجز وعدم التدبير سببا في هذا المجال؟ لا تزال الحكومة تنتظر جني الثمرة من الاتفاق النووي، لذا على الرغم من عدم وفاء الولايات المتحدة وأوروبا بالتزاماتها، فإنها تتطلع إلى نتائج قمة فيينا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى