أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

قمعت قوات الأمن الاحتجاجات باستخدام القوة

منظمة العفو الدولية: يستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام كسلاح للقمع السياسي.

قمعت قوات الأمن الاحتجاجات باستخدام القوة

منظمة العفو الدولية
أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرها السنوي يوم الأربعاء، معلنة أن النظام الإيراني يستخدم التعذيب والإعدام للقمع السياسي.

وجاء في جانب من التقرير: “قام مسؤولو النظام الإيراني بقمع شديد لحرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع”. قمعت قوات الأمن الاحتجاجات باستخدام القوة. واصل مسؤولو النظام الإيراني الاعتقال التعسفي لمئات المتظاهرين وحكموا على الكثيرين بالسجن والجلد. يستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام كسلاح للقمع السياسي. ونُفذت بعض عمليات الإعدام علناً وبعضها الآخر سراً. وشملت عمليات الإعدام أشخاصاً تقل أعمارهم عن 18 عاماً وقت ارتكاب الجريمة (تليغرام منظمة العفو الدولية، 7 أبريل / نيسان).

وتجدر الإشارة إلى أن النظام الإيراني يحمل الرقم القياسي العالمي في الإعدامات من حيث سكان البلاد، حيث أعدم النظام الإيراني العام الماضي، بحسب مصادر حقوقية، 267 شخصًا على الأقل. وبحسب أنصار مجاهدي خلق، فإن النظام الإيراني أعدم 16 شخصًا على الأقل في مارس الماضي وحده.

يستخدم النظام الإيراني عقوبة الإعدام كأداة لقمع الشعب الإيراني من أجل ترهيب المجتمع ومنع الشعب من الانتفاضة ضد النظام. لا يتم إعدام الأحداث إلا في إيران تحت حكم نظام الملالي.

كما أن النظام الإيراني هو الدولة الوحيدة في العالم التي أدانتها هيئات الأمم المتحدة الرسمية 65 مرة على الأقل بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان خلال تاريخه البالغ 42 عامًا.

هذا وفي وقت سابق دعت منظمة العفو الدولية في سلسلة من التغريدات إلى الإفراج الفوري عن السجناء السياسيين الإيرانيين دون قيد أو شرط تزامنًا مع بداية أيام النوروز، مشددةً على ضرورة تحقيق ذلك.

“إن الإفراج الفوري عن السجناء السياسيين دون قيد أو شرط، هو الطلب الذي قدمته منظمة العفو الدولية في سلسلة من التغريدات الموجهة إلى نظام الملالي”.

كما وردت أسماء بعض السجناء السياسيين نساءً ورجالاً في هذه السلسلة من التغريدات، من قبيل مريم أكبري منفرد وآتنا دائمي وعلي يونسي.

وتقضي مريم أكبري منفرد عيد نوروز الـ 13 عامًا على التوالي في حبس جائر بكل ما تحمل الكلمة من معنى. إذ أنها تتعرض للانتقام وجميع ضروب السلوكيات القاسية اللاإنسانية بتهمة التقاضى على مجزرة عام 1988.

وتقضي آثنا دائمي، الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان نوروزها السادس في السجن.

ويقضي علي يونسى النوروز في حبس جائر بعيدًا عن أسرته. وتم القبض عليه من باب التعنت لمجرد الادعاء بأن لديه علاقة عائلية بأعضاء الجماعات المعارضة لنظام الملالي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى