أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

حسب احد العلمأ‌ءالاقتصادین الدولیین:

إن «معدل التضخم السنوي في إيران يبلغ حوالي 99 في المائة» و اصبح غلاء الأسعار عبء ثقيل على كاهل الشعب الإيراني

غلاء الأسعار عبء ثقيل على كاهل الشعب الإيراني

أصبح تسونامي الغلاء وأسعار السلع الأساسية يوميًا، وفي بعض الحالات حتى كل ساعة. ولفترة طويلة وصل هذا الغلاء إلى المواد الغذائية الأساسية والاحتياجات الملحة للمواطنين. رغم تشدق النظام على ضبط الأسعار؛ لكن وراء الكواليس ما يجري هو سرقة ونهب قام بها قادة وأذناب النظام.

رغم أن النظام أعلن معدل تضخم يبلغ 45٪ في إيران ؛ لكن الواقع شيء آخر، ويظهر ارتفاع أسعار السلع أن الناس واجهوا أعلى ركود في الغلاء منذ عشرين عامًا هذا العام. ونقلت صحيفة ”مردم سالاري“ الحكومية عن الدكتور ستيف هانكه قوله:

صحيفة ”مردم سالاري“ الحكومية – 29 ديسمبر 2020

قال ستيف هانكه ، أستاذ الاقتصاد التطبيقي في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمورأمريكا، إن «معدل التضخم السنوي في إيران يبلغ حوالي 99 في المائة»…. يشير مقياس التضخم في إيران اعتبارًا من 26 ديسمبر 2020 ، إلى أن التضخم السنوي وصل إلى 99 بالمائة.

على عكس الوكلاء الحكوميين السارقين، يلمس الإيرانيون هذا التضخم والغلاء بجلدهم ولحمهم بشكل يومي.

يحتاج نظام الملالي الذي يواجه ركودًا اقتصاديًا إلى رفع الأسعار لتغطية عجز ميزانيته عن طريق النهب من موائد المواطنين، ومن ناحية أخرى فهو قلق للغاية من رد الفعل الاجتماعي مثل انتفاضة عام 2019 ، لذلك يرفع الأسعار سراً أولاً، ليوقف غضب المواطنين وانفجارهم، مثل ارتفاع أسعار البنزين.

تسببت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في إيران في جعل أسباب الغضب والكراهية للجياع أكثر استعدادً، والأهم من ذلك كله أن قادة وأيادي النظام يخشون ذلك، حسبما كتبت صحيفة ”آرمان“ الحكومية، معبرة عن هذا الخوف، نقلاً عن خبير حكومي:

جريدة ”آرمان“ الحكومية – 27 ديسمبر 2020

آمل أن تدبر الحكومة حلًا لمعالجة الغلاء والتضخم وتزايد الفقر في المجتمع في أسرع وقت ممكن وإلا سنرى إجراءات أخرى لإطعام الجائعين… يجب أن نخاف من الوقت الذي لن تقبل فيه أي توقف من قبل جيش الجياع .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى