أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

النظام يعاقب الشباب المعتقلين يوم جهارشنبه سوري في مشهد عقابًا وحشيًا على غرار القرون الوسطى

النظام يعاقب الشباب المعتقلين يوم جهارشنبه سوري في مشهد عقابًا وحشيًا على غرار القرون الوسطى

قام جلاوزة نظام الملالي اللاانساني، الخميس 22 أبريل، بالطواف بـ 34 شابا اعتقلوا في حملة الاربعاء الأخير من العام الايراني الماضي (جهارشنبه سوري) في شوارع مدينة مشهد لإذلالهم ومعاقبتهم. ونُفِّذت هذه العقوبة اللاإنسانية التي تعود إلى العصور الوسطى “بحضور القاضي هادي شريعت يار، نائب منع الجريمة في مكتب المدعي العام ونيابة الثورة في مشهد”.

ووصفت صحيفة همشهري الرسمية التصرف المثير للاشمئزاز “الطواف بالمتهمين في أحداث جهارشنبه سوري في الشوارع ” بأنه “خطط وقائية للشؤون الاجتماعية للنيابة العامة”.

 

تم الطواف بالضحايا، وبعضهم في سن المراهقة، في أنحاء المدينة محاطين بقطعان من الشرطة القمعية. الهدف هو خلق جو من الرعب ومنع انتفاضات شعبية. قام النظام يوم الثلاثاء 6 اكتوبر2020، في عمل إجرامي، بتعذيب وإهانة خمسة شبان علنًا تحت مسمى “البلطجيين” والتجوال بهم على سيارة في منطقة مشيرية بطهران، والتي قوبلت باشمئزاز واسع النطاق.

 

من خلال تعذيب الشباب وإذلالهم علنًا، وكذلك من خلال تعذيب السجناء السياسيين و الإعدامات والسجن لفترات طويلة، يسعى نظام الملالي إلى منع انفجار الغضب العام، ولكنه يضاعف فقط كراهية الشعب واشمئزازه من النظام.

إن المقاومة الإيرانية تطالب الأمين العام والمجلس والمفوضة السامية لحقوق الإنسان والمقررين الأمميين المعنيين بإدانة هذه الجرائم اللاإنسانية والعقوبات التي تعود إلى العصور الوسطى، وإحالة قضية الانتهاكات المنهجية والخطيرة لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن ومحاكمة قادة النظام بسبب مواصلة الجريمة ضد الإنسانية.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

23 أبريل/نيسان 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى