أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

مناشدة دولية لمنع تدمير قبور شهداء مجزرة عام 1988 في مقبرة خاوران

وإزالة آثار الجريمة ضد الإنسانية

مناشدة دولية لمنع تدمير قبور شهداء مجزرة عام 1988 في مقبرة خاوران
وتحقيقا لهذه الغاية ، لجأ نظام الملالي إلى جريمة مزدوجة ضد المواطنين البهائيين لإجبارهم على دفن موتاهم في خاوران ، وهي القضية التي احتج عليها المجتمع البهائي.

تقوم الفاشية الدينية ، التي تحكم إيران في جريمة ضد الإنسانية ، بتدمير قبور شهداء مذبحة السجناء السياسيين عام 1988 في مقبرة خاوران فی طهران لإخفاء آثار هذه الجريمة الكبرى ضد الإنسانية.

وتحقيقا لهذه الغاية ، لجأ نظام الملالي إلى جريمة مزدوجة ضد المواطنين البهائيين لإجبارهم على دفن موتاهم في خاوران ، وهي القضية التي احتج عليها المجتمع البهائي.

إن تدمير قبور شهداء المجزرة من أجل إزالة آثار الجريمة ضد الإنسانية هو سياسة معروفة لنظام الملالي. ,قبل ذلك ، تم تدمير مقابر شهداء الثمانينات ومجزرة عام 1988 في العديد من المدن الأخرى ، بما في ذلك الأهواز وتبريز ومشهد. وفي عام 2017 أيضًا ، تم تدمير مقابر الشهداء في مقبرة بهشت رضا في مشهد ووادي رحمت في تبريز ، وفي أواسط يوليو 2018 ، تم تدمير مقابر شهداء مجزرة الأهواز وتغطيته بالاسمنت بحجة بناء شارع.

وأدانت السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية ، العمل اللاإنساني الذي يقوم به نظام الملالي المتمثل في تدمير قبور الشهداء وإزالة آثار الجريمة ، ودعت إلى إدانته بشدة من قبل الأمين العام ومجلس الأمن ومفوضة الأمم المتحدة السامية ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وطالبت باتخاذ إجراءات فورية لمنع استمرار تدمير قبور شهداء المجزرة وكذلك لمنع الضغط على البهائيين وإجبارهم.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

24 أبريل/نيسان 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى