أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

إيران.. نظام ملالي طهران الوحید في العالم یبيع اللقاحات للناس

 

 

وفيما يخص بيع اللقاحا، قالت صحيفة اعتماد إن تبني مثل هذه السياسات يؤدي عن غير قصد إلى رش الملح على جروح المواطنين الذين عانوا جميع أنواع المشاكل وعدم المساواة.

لقاح كورونا
الکاتب – موقع المجلس :

صحيفة وطن امروز: إذا أصبح حقن لقاح كورونا مقابل دفع الثمن

إيران هي الدولة الأولى التي تبيع اللقاحات للناس

كتبت صحيفة وطن امروز أن نجف آبادي عضو لجنة الصحة في مجلس الشورى قال: بيع لقاح كورونا المستورد في البلاد يضعف صورة إيران في العالم، لأن حتى أفقر دول العالم توزع اللقاح وتحقنه بالمجان، لذا إذا أصبح حقن لقاح كورونا مقابل دفع ثمن إيران فهي الدولة الأولى التي تبيع اللقاحات للجمهور. (صحيفة وطن امروز – 24 أبريل)

بيع اللقاح يمهد الطريق للانقسام الاجتماعي

تريد هذه الحكومة تخييب أمال الناس قدر الإمكان في العدالة الاجتماعية والثقة في الحكومة

قالت صحيفة رسالت الحكومية: هذه الحكومة تريد تخييب آمال الناس قدر المستطاع في العدالة الاجتماعية والثقة في الحكومة، يبدو هنا أن الفجوة بين الحكومة والأمة ضرورية للحكومة ككل، لأنها إذا لم تفعل ذلك، فقد لا تكون قادرة على ربطها بمواقعها الاقتصادية الكلية …

في حالة استيراد اللقاحات من قبل القطاع الخاص، فلدينا انكشاف على الغطرسة الطبقية، وقد خلقت الحكومة عمليا فجوة لي بصفتي رجلا ميسورا يمكنني، بشكل فعال، الوصول إلى اللقاح في وقت أقرب، وهذه الحالة تخلق فجوة وحسرة وفترة انتظار والصراع في الوقت نفسه

 

صحيفة اعتماد الحكومية: قوارب النجاة لفلم تيتانيك!

وفيما يخص بيع اللقاحا، قالت صحيفة اعتماد إن تبني مثل هذه السياسات يؤدي عن غير قصد إلى رش الملح على جروح المواطنين الذين عانوا جميع أنواع المشاكل وعدم المساواة.

وأضافت: من المستغرب وجود مواجهات متضاربة هنا وهناك في بلد مثل بلدنا مع ظاهرة التعسف في توزيع اللقاحات. وخير مثال على ذلك الإعلان عن أن التطعيم مجاني للجميع من جهة وترك القطاع الخاص حرًا في استيراد اللقاح وبيعه بسعر معقول (؟!) للمتقدمين من جهة أخرى … ما هي هذه ؟ أليس من حق الناس أن يتذكروا مشاهد من نفس فيلم تيتانيك وأن يسألوا أنفسهم، “من سيحصل على قوارب النجاة هذه؟” … تبني مثل هذه السياسات يرش عن غير قصد الملح على جراح الناس الذين تحملوا كل أنواع المشاكل وعدم المساواة، لكن حتى لو كانوا لا يريدون أن يسمعوا ويروا، فإنهم لا يستطيعون عدم التفكير وعدم الفهم …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى