أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

نائبان مصريان: رجوي و”مجاهدي خلق” يقدمان انموذج المقاومة ضد الظلم والاستبداد

مؤتمر تضامن الأديان ضد التطرف

نائبان مصريان: رجوي و"مجاهدي خلق" يقدمان انموذج المقاومة ضد الظلم والاستبداد

مؤتمر تضامن الأديان ضد التطرف
الکاتب:عاتقة خورسند
قال عضو البرلمان المصري السابق، عاطف مخاليف، بأنه “يرى في السيدة الزعيمة مريم رجوي نبراسًا ومثالاً للمقاومة، لمقاومة الشر والظلم والاستبداد ومقاومة حكم ولاية الفقيه“.

ووصف المسيرة النضالية لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية بـ”قطار المقاومة الذي لم يتوقف منذ أن عاهدناه، فهو يسير بوقود من دماء وعزم وفكر كل أفراد مجاهدي خلق”.

عاطف مخاليف

ودعا مخاليف في كلمة له، خلال أمسية رمضانية أقيمت الأربعاء 14 أبريل/نيسان 2021، تحت عنوان (الإسلام دين الرحم والتآخي والمساواة، تضامن الأديان ضد التطرف)، قطار المقاومة إلى عدم التوقف، لأنه أصبح “مثالاً للمداءبة على تطبيق العدل، ليس في إيران فقط، ولكن في العالم أجمع، فبدونك لا نستطيع تحقيق معادلة الحق والعدل”.

وأفاد خلال حديثه في المؤتمر الذي تم بمشاركة 2000 نقطة في 40 بلداً في العالم، بأن “الحق قاهر للظلم وإن طال، فقال تعالى “مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ”، أمر الله بألا ننصر الظالمين، والعدل مُعِمًا للأمن والسلام؛ وبدونه لا يكون هناك سلامٌ ولا أمن، والحرية التي تقطن بين الحق والعدل والأمر بهما من كل مسؤول ومن كل الحكومات”.

واضاف “هكذا تكون الديمقراطية التائهة في هذا الزمان في سياسة الحكومات التي تنتهج سياسة “أنا ومن بعدي الطوفان”، ومن هنا تبدأ المقاومة، مقاومة الشر والظلم والاستبداد والتحكم”.

بدوره وجّه عضو البرلمان المصري السابق، أحمد رفعت، التحية “لكل مناضل وطني محبٌ للسلام تحت راية السيدة مريم رجوي، السيدة المناضلة العظيمة وأعوانها, وجميع المناضلين المجاهدين في إيران من مجاهدي خلق”، قائلاً بأن “التاريخ سيذكر ما تصنعونه”.

أحمد رفعت

ولفت إلى أن “الحرية ثمنها غالي، وما يصنعه المجاهدون في خلق ضد هذا النظام المستبد، هي رسالة سلام للعالم كله”.

وأضاف “وكل مواطن وسياسي شريف يحب السلام في كل دول العالم أدعوه إلى أن ينضم إلى هذه الثورة القادمة بإذن الله المنتصرة التي نحلم بها جميعًا أن يعم الشرق الأوسط السلام بانتهاء هذا النظام الإرهابي الجاحد الذي يسعى دائمًا إلى القتل وسفك الدماء وعدم الاستقرار بين الشعوب”.

وأكد رفعت بأن “ما يقوم به مناضلو خلق والسيدة مريم رجوي، هو عمل عظيم سيذكر التاريخ”، مضيفا “ما تقومون به الآن من تعريض أنفسكم وأشخاصكم وأعوانكم جميعًا لاستهداف مثل هذا النظام الإرهابي ومقاومته بكل شجاعة وكل قوة بهدف إسقاط نظام يقوم على الدعوة إلى القتل والإرهاب وسفك الدماء ادعاءً منه إلى أنه يدعو إلى الإسلام”.

وتابع “الإسلام بريء من كل ما يفعله نظام الملالي الغير مسلم أصلًا، لأن إسلامنا الحنيف السمح لا يدعو إلا إلى السلام والمودة”.

واسترسل قائلاً “سيذكر التاريخ ما تقوم به المناضلة مريم رجوي، وكل إيراني يقاوم هذا النظام في إيران ذاتها، ويقوم بتقديم روحه فداءً إلى إيران حرة”.

وأعرب رفعت عن أمنياته بأن “يحتفل كل سياسي ومواطن وإنسان يحب السلام في العالم بمريم رجوي، السيدة المناضلة وفريقها الوطني المناضل بثورتها الجميلة بأن تكون هي رئيسة إيران القادمة ونحتفل جميعًا بإيران السلام، المُحبة للسلام التي تدعو لاستقرار الشرق الأوسط واستقرار العالم وعدم مد العون ليد الإرهاب كما يفعل هذا المجرم الملالي”.

وعبر عن قناعته بأن “النصر قريب وأن الله لن يجعل لنا أملًا في هذا النصر إلا أن يحققه بإذن الله، وما ضاع حق وراءه مُطالب طالما أنتم مطالبين بحرية إيران، إن شاء الله النصر لنا ولكم جميعًا ونحتفل داخل إيران الحبيبة في ظل حكومةٍ وشعبٍ يدعو إلى السلام ترأسه السيدة العظيمة مريم رجوي ومجاهدي خلق في إيران”.

ووجّه رفعت التحية للسيدة المناضلة مريم رجوي، ولكل أفراد مجاهدي خلق في إيران وأوروبا الذين “يجاهدون بكل ما يملكون بهدف إسقاط نظام الملالي الإرهابي الظالم، نظام وصل أذاه إلى العالم والشرق الأوسط، ودول كثيرة جدًا من خلال التدخل في شؤونها، مثل لبنان، وسوريا، والعراق، نظام يكاد أن يبث سمُّهُ وإرهابه في كل دول العالم إذا استطاع ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى