أحدث الاخبارأحدث الاخبار: ايران والعالمأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

في سياق استمرار الهجوم على روحاني وظريف

توصیف جواد ظریف " المنبهرين بالأمريكيين؛ ئعلى اتصال مع عملاء المخابرات الأمريكية"

في سياق استمرار الهجوم على روحاني وظريف

الکاتب – موقع المجلس :
قال جواد كريمي قدوسي، عضو مجلس شورى النظام، في مقابلة مع موقع بولتن نيوز الإلكتروني في الأول من مايو، عن التسلل الواسع النطاق في المؤسسة الرئاسية للنظام: “يجب التعامل مع حالات التسلل الشديد في الحكومة ومؤسسة الرئاسة”.

واعترف بالنفوذ في حكومة روحاني قائلا: “يجب التعامل مع قضايا النفوذ الشديد في الحكومة والرئاسة وإبلاغ الناس بقضايا التجسس لهذه المؤسسة، من تجسس ابن شقيقة روحاني إلى نوابه ومستشاريه ومنهم حسام الدين آشنا”.

وأضاف قدوسي: “عندما كان السيد واعظي وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، دعم مشرفي قناة أمد نيوز المعادي، ثم رأينا أنه لم يتم التعامل مع واعظي قط، بل عمل أيضا في رئاسة الجمهورية كرئيس لمكتب الرئيس.”.

 

وفي إشارة إلى معرفة روحاني بمشاريع التسلل هذه قال “لسوء الحظ، لم يحتج حسن روحاني كرئيس على الرغم من إدراكه للعديد من القضايا”.

وقال إن “التسلل إلى المنشآت النووية ونطنز خطير للغاية أيضا، ويجب النظر في قضية هذا التسلل”.

واضاف “لقد تحدثت مرارا عن هذه التسللات ولكن الرئاسة اشتكى مني في كل هذه القضايا ولكنه تمت تبرئتي من كل هذه الشكاوى”.

أحمدي بيغش عضو مجلس شورى النظام

أحمدي بيغش عضو مجلس شورى النظام

 

في سياق استمرار الهجوم على روحاني وظريف، قال أحمدي بيغش، عضو مجلس شورى النظام، في إشارة إلى نشر مقابلة ظريف وإقالة مستشار روحاني الثقافي: “تم تقديم استقالة آشنا على الظاهر حتى يتمكن روحاني من الحفاظ على أشد وزرائه المنبهرين بالأمريكيين.، ظريف، الذي وفقًا للعديد من الأدلة منذ أربعة عقود، ظل على اتصال مع عملاء المخابرات الأمريكية. لا شك في أن عمل ظريف هذا يتعارض مع مصالح النظام ويجب التحقيق فيه ومقاضاته من قبل مسؤولي السلطة القضائية (الموقع الإلكتروني لبيت الأمة – 1 مايو).

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى