أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

أكثر من 286.200 حالة وفاة بفيروس كورونا في 541 مدينة في إيران

أودى فيروس كورونا الجديد، بحياة أكثر من286.200 شخص في جميع أنحاء إيران، وفقًا لإحصائية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

أكثر من 286.200 حالة وفاة بفيروس كورونا في 541 مدينة في إيران
في حين أكد عضو في هيئة رئاسة مجلس مدينة طهران: بالرغم من القيود، يبلغ عدد الوفيات 100 شخص يوميًا في العاصمة.

إيران، 12 مايو 2021 – توفي أكثر من286.200 شخص بسبب فيروس كورونا الجديد في 541 مدينة في جميع محافظات إيران البالغ عددها 31 محافظة، وفقًا للتقارير التي أعدتها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية حتى ظهر يوم الأربعاء 12 مايو/أيار.

 

وتشمل حصيلة وفيات فيروس كورونا في مختلف المحافظات: طهران 66401 شخصًا، وفي أصفهان 18875 شخصًا، وفي خوزستان 17659 شخصًا، وفي خراسان رضوي 17595 شخص، وفي مازندران 11725 شخصا، وفي لرستان 11695 شخصا، وفي أذربيجان الشرقية 11683 شخصا، وفي أذربيجان الغربية 10648 شخصا، وفي قم 9425 شخصا، وفي فارس 9182 شخصا، وفي ألبرز 7738 شخصا، وفي كرمان 6428 شخصًا، وفي مركزي 5963 شخصا، وفي كرمانشاه 5694 شخصا، وفي خراسان الشمالية 4203 أشخاص، وفي اردبيل 3647 شخصا، وفي هرمزكان 3335 شخصا، وفي زنجان 3150 شخصا، وفي إيلام 3051 شخصًا، وفي خراسان الجنوبية 2701 شخصا، وفي كوهكيلوية وبوير أحمد 2239 شخصًا.

 

 

واستشهدت المنظمة بما أوردته وكالات أنباء النظام من تصريحات لمسؤولين في صحة النظام يوم الأربعاء 12 مايو.

 

أكد رئيس مقر كورنا في طهران زالي: لدينا 7350 راقد مصاب بكورونا في طهران. كان هناك 1980 مريضًا في وحدة العناية المركزة، وتم قبول 1050 مريضًا جديدًا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

في حين أكد عضو في هيئة رئاسة مجلس مدينة طهران: بالرغم من القيود، يبلغ عدد الوفيات 100 شخص يوميًا في العاصمة.

وأعلنت جامعة مشهد الطبية: الوضع هش. لدينا 1276 مريضا. يوجد 358 شخصًا في وحدة العناية المركزة وما زال عدد الوفيات في خانة العشرات.

وأما جامعة هرمزكان الطبية فقد أعلنت أنه بسبب رصد حالات كورونا الإفريقي والهندي في بارسيان وميناب، فإن جميع المحافظات معرضة لخطر انتشار الفيروس.

بدوره أعلنت جامعة زاهدان الطبية: الحالات الإيجابية لكورونا البريطاني تحل محل النوع السابق وتشمل 80٪ من الحالات في المحافظة.

بينما ينادي الأطباء والمتخصصون والممرضات بنقص كبير في مقومات الصحة، قال روحاني بوقاحة: ” في أوروبا الحديثة المتقدمة كان الناس يصطفون للحصول على الطعام والمواد الصحية ، وكان المتجر فارغًا من الساعة 10 صباحًا. حتى بالنسبة للأدوية والعلاج والأسرة والمستشفيات والإحالات، لكن هذا لم يحدث في بلدنا. لم يتم نهب المحلات التجارية. لم تتشكل قوائم الانتظار الطويلة. لم ينتظر الناس خلف المستشفى ولم يناموا على العشب في ساحة المستشفيات”.

 

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

12 مايو / أيار 2021

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى