أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

نظام ملالي طهران الفاسدين هو مصدر ونقطة انطلاق كل مشاكل الشعب الایراني

في ایران تجاوز الفقر لحم المواطنين وجلدهم وبلغ عظامهم

الکاتب – موقع المجلس :
صوت الشعب الإيراني، غضب مكتوم، احتجاجاً على الاستبداد الذي يعرف الجميع الآن أن!

تجاوز الفقر لحم المواطنين وجلدهم وبلغ عظامهم. كان 900 جرام من الزيت في متناول يد للجميع في بداية العام الإيراني الماضي بسعر 8500 تومان ؛ ولكن الآن في بعض المناطق تجاوز سعره 20 ألف تومان ويتعين على المواطنين الوقوف في طوابير طويلة لعدة ساعات والعودة أخيرًا إلى منازلهم خالي الوفاض.

هنا أورميه، هؤلاء المواطنون يجب أن يكونوا في مثل هذه الحالة ليس للحصول على الزيت المجاني ولكن لشراء الزيت الذي يدفعون مقابله مبلغا نقداً!

هذا على الرغم من تصريحات المسؤولين الحكوميين ووسائل الإعلام الذين وعدوا مرارًا وتكرارًا بأنه لن يكون هناك نقص.

ارتفاع الأسعار الناجم الفساد والسرقة الحكومية منتشرفي كل مكان، ومثال آخر هو ثمن الدجاج.

في بداية العام الماضي، كان سعر كيلو غرام من الدجاج 12000 تومان، وفي نوفمبر، بلغ سعر الدجاج 40.000 تومان للكيلوغرام الواحد؛ لكن بعد الكشف عن فضيحة تورط الحكومة في زيادة أسعار الدجاج، أصدروا قرارًا بأن سعر الدجاج هو 20400 تومان، لكن الواقع شيء آخر.

ولكن كيف يقضي المواطنون الذين لا يتقاضون راتباً وليس لهم دخل غير الدعم الحكومي معيشتهم؟! والآن ومن أجل شراء الزيت والدجاج نقدًا يجب عليك أن تتحمل مثل هذه الظروف، فأين يذهب أولئك الذين ينوون شراء السلع بالأقساط؟

هذه هي أحوال أهل مدينة طهران أيضًا في الدائرة الرابعة بطهران وليس في جنوب المدينة!

لقد حوّل نظام الملالي الفاسد حياة الناس إلى تحمل جوع دائم

هكذا تُطبع إعلانات بيع الكلى والكبد والعينين وحتى القلوب على أبواب وجدران المدن الإيرانية. في الواقع، ما هو الشر الذي يمكن أن يفعله عدو أجنبي بشعب إيران ولم يجلبه حكم الملالي هذا؟ يؤدي هذا الوضع إلى انفجار كراهية الشعب ضد حكم الملالي. حذرت صحيفة مردم سالاري في إطار الصراع بين زمر النظام، الزمرة المنافسة وأبدت مخاوفها من السخط الشعبي

“إنهم لا يرون أنه عندما أزال خط الفقر الطبقة الوسطى البالغ عدد نسمتها 10 ملايين ووضعها إلى جانب المحرومين والفقراء، في الواقع، زادت نسبة الاستياء الشديد عشرات الملايين؛ عدم الرضا الذي يمكن أن ينفجر في أي لحظة في شكل انفعالات ثورية وحالات شاذة خطيرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى